يمثل الأطفال اللبنة الأساسية لأي مجتمع، فهم خامته ومادته الأولية.. هذا من الناحية العملية، أما من الناحية الإنسانية فهم حبات القلوب، وفلذات الأكباد وثمار الأفئدة.
وبالرغم من اليقين الراسخ أن العناية بالأطفال تستمد أهميتها من الحاجة لبقاء النوع الإنساني؛ إلا أننا نُصدم حين نجد هذا العدد الهائل من الأطفال المشردين حول العالم!
وتزداد الصدمة حين نجد أن أكثر الأطفال تشردا وضياعا هم أطفال المسلمين، وتشير الإحصائيات أن عدد المشردين بالعالم العربي أكثر من 10 ملايين طفل، منهم 2 مليون طفل في مصر وحدها!

حسام حسني عبدالله
يكتسب الطفل ثقافته الخاصة به من المجتمع الذي يعيش فيه، وللثقافة دور كبير في تكوين شخصية الطفل وفي تحديد أنماط سلوكه وفي نموه الحركي والعقلي والانفعالي والاجتماعي، وللأطفال في كل مجتمع مميزات وعادات ومعايير وأساليب خاصة في التعبير ولهم تصرّفات ومواقف وانفعالات وقدرات، أي أن لهم خصائص ثقافية ينفردون بها. وبما أن الثقافة هي صنيعة الإنسان، وبما أن الشخصية لا تتشكّل مع ولادة الطفل بل يكتسبها بفعل تفاعله واتصاله ببيئته، وبما أن الطفولة مرحلة حاسمة في تشكيل شخصية الطفل، حيث يؤكد بعض الباحثين أن السنوات الخمس الأولى من حياة الطفل هي الأكثر خصوبة وأهميّة،

عمان: قنا
توصلت دراسة حديثة عن واقع الطفل العربي إلى أن الأطفال العدوانيين ينشأون في بيئة تمارس العنف ما يدعو الى تغيير نمط التنشئة من النمط التسلطي الى الضبط التربوي .
ودعت الدراسة التي أعدها الدكتور محمود الخوالدة أستاذ علم النفس في جامعة البلقاء التطبيقية الى التنبه الى حاجات الطفل والمخاطر التي يواجهها في ظل بيئة متسلطة غير قادرة على دفع عملية النمو النفسي لدى الطفل وتطوير إمكاناته في تنمية المجتمع .

ندى الزرعوني - دبي
في عالم يحمل من العنف والطمع وآلام الحروب أكثر مما يحتمل سكانه، قرر أطفال العالم أن يتحدوا ويعلنوا استقلالهم بعيداً عن سلطة الكبار، وأن يؤسسوا دولتهم الخاصة بهم، أو هذا ما هو مذكور على «نافورة الاستقلال» في مدخل دولتهم الجديدة «كيدزانيا» التي تفتتح اليوم، في دبي مول، جامعة أطفال العالم، في دولة خيالية خالية من سيطرة الكبار، بنيت بقياسات مناسبة للأطفال تحديداً، يمكنهم فيها القيام بكل ما يمكن أن يحلموا به، تلك هي بداية حكاية مدينة «كيدزانيا»، أول مدينة منسوخة عن الحقيقة تحتوي على كل ما تحتويه المدن الحقيقية، وبهذه الفكرة البسيطة، استطاع القائمون على المدينة العمل على تحقيق خيالات الأطفال، ابتداءً من فكرة نقطة شراء التذاكر وانتهاء بمنطقة الخروج.

الدوحة – رشيد يلوح

حديث كتاب الطفل هو بالضرورة حديث المستقبل، وكأن الطفل وجود مستقبلي تم استعجال حضوره، لذلك عادة ما يتقاسم المحيطون بهذا الكائن البريء الشعور بالمسؤولية تجاهه، لذلك أوجدوا له عالمه الخاص، وداخل هذا العالم الصغير صغرت كل أشياء عالمنا الكبير، من هذا المنطلق يمكن فهم كتاب الطفل، أولا باعتباره تجسيدا لأفكار وتصورات معينة، وثانيا لأنه إحالة سريعة على المستقبل، بكل ما يحمله هذا المستقبل من تحديات مادية ومعنوية.

JoomShaper