المربية القارئة

شيخة بنت جابر

أوجه مقال اليوم إلى الأمهات والمربيات الفاضلات، وكل من تهتم بتربية الطفل ونشأته إلى ضرورة القراءة في كتب التربية، والاطلاع على برامج التربية، مما يعينها ويساعدها في تربية الطفل بعد توفيق الله.
فحين تجدين أطفالك في مشكلة، أو في سلوك غير مرغوب فيه، وتبحثين جاهدة عن الحل في إصلاح ذلك الأمر، فما هو إلا نتاج حرصكِ وبحثكِ عن كل ما يعينكِ في مشوار تربية أطفالك.
وأنا أقترح أن تبدئي بإنشاء مجموعة عبر "الواتس آب"، تجمعين فيها زميلاتك في العمل من الأمهات، أو الأمهات في العائلة الواحدة، ويكون مضمونها وهدفها هو التعاون في قراءة الكتب التربوية، ووضع البرامج التربوية النافعة التي يمكن

كيف تهيئ الأطفال المصابين باضطرابات السلوك للعودة إلى المدرسة؟

عمان- إن بداية عام دراسي جديد ليست دائما بالأمر السهل، وخصوصا لدى الأطفال الذين لديهم مشاكل في التطور والسلوك، منهم مرضى التوحد ومرضى اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة. وهذا بحسب موقعي "www.drugs.com" و"consumer.healthday.com" اللذين أشارا إلى أن أهل هؤلاء الأطفال أيضا يكون لديهم مخاوف عديدة عند بدء العام الدراسي الجديد حول ما إن كان أطفالهم سيتقبلونه أم لا. لكن الحفاظ على نظرة متفائلة يعد أمرا ضروريا لحدوث هذا الانتقال بشكل سلس. ويذكر أن الأطفال الذين يحصلون على خدمات علاجية مبكرا عادة ما يكون تقدمهم في المدرسة أسرع وأسهل.

وفضلا عن النظرة المتفائلة، فهناك أساليب عدة ينصح بها لمساعدة هؤلاء الأطفال على العودة إلى المدرسة. وتتضمن هذه الأساليب الآتي:
- ضع المعلمين في الصورة، فالتواصل مع معلمي الطفل يعد أمرا جيدا؛ حيث ينصح بإعلامهم بأي تغيير أو تشخيص أو تقييم طبي جديد حدث للطفل. فكلما كان لدى المعلمين معلومات أكثر عن حالة الطفل، يصبح بإمكانهم دعمه بشكل

ثلاثون نصيحة من المراهقين لوالديهم


د. جاسم المطوع
طرحت سؤالا في الشبكات الاجتماعية على الأهالي، وقلت لهم اسألوا أبناءكم المراهقين، لو أراد أحدهم أن ينصح والديه فما هي أهم نصيحة يقدمها لهم، فوردتنى نصائح كثيرة ولكني لخصتها في 30 نصيحة وقسمتها لثلاث عشرات، وأكتبها لكم بتعبير أبنائنا كما وصلتني.
فالعشرة الأولي هي: أن تكمل أمي دراستها، ألا تتصنعوا المثالية أمام الناس ولا يهمكم كلام الناس، أن يعطوني الحرية في اتخاذ القرار في بعض أمور الحياة، ولا يتدخلون في كل كبيرة وصغيرة، أن يسمعوا لنا وليس بالضرورة أن يوافقوا على كلامنا ولكن السماع مهم ودليل على احترامنا، سيبوني في حالي، ألا يعصبوا بسرعة وألا يصرخوا على أو يضربوني، أنا محبط من والدي وهما لا ينفع معهما النصيحة، أن لا ينقل أبي مشاكله في العمل إلى المنزل

التربية على القيم

علي بن حسين بن أحمد فقيهي

• القيم: هي المُثل والقواعد المستحسنة بالفطرة والعقل والشرع، التيتقوم عليها الحياة الإنسانية متميزةً بها عن الحياة الحيوانية.
• القيم في الإسلام مستمدَّة من نصوص الكتاب والسنة، وأصول هذه القيم تقرِّرها الفِطَر، ويصدِّقها العقل.
• القيم الإسلامية ثابتةٌ لا تتغيَّر بتغيُّر الزمان والمكان، ولا بتبدُّل الظُّروف والأحوال، ولكن قد تتغيَّر وسائلُ تحقيقِها؛ فالتغير في القيم الإسلامية عبارة عن مرونةٍ في التطبيق بما لا يُخل بأصل القيمة.

• تتنوع القيم في الإسلام ما بين قيمٍ عُليا؛ كالعبودية والعدل، والحق والإحسان والحكمة، وقيم حضارية؛ كالاستخلاف والمسؤولية والحرية، والجمال والأمن والقوة والعمل، وقيم خلقية؛ كالصدق والأمانة والنصح والتعاون، والخير والأخوة والرحمة.
• تمتاز القيم الإسلامية عن غيرها من حيث مصدرها وغاياتها، فهي قواعدُ مستمدَّة من نصوص الكتاب والسُّنة، وغايتها توجيه قلب المسلم إلى خالقه محبةً وتعظيمًا وتذلُّلًا، وتُحدد وجهته إلى غايةٍ واحدة سامية، وهي تحقيق رضا الله

طرق تربوية لتعديل سلوكيات الطفل

ابوظبي- تعديل السلوك شكل من أشكال الانضباط والتقويم ليصحح الطفل طريقة تعامله مع الآخرين. ويعتبر تعديل السلوك أكثر الطرق التربوية نجاحاً لأنه يتفادى العقاب، وينطوي على نوع من التعلّم. كذلك يحافظ هذا الأسلوب الانضباطي على سلامة الطفل، وتنمية قيمة الصبر وضبط النفس لديه.

السلوك القويم. يحث خبراء التربية على عدم توجيه النصح بطريقة عامة للطفل، فعندما يقول له أحد الأبوين "اتبع الطريقة السليمة" أو "توقف عن السلوك الخاطئ" لن يؤتي ذلك أية نتيجة، بل ينبغي شرح وتحديد ما هو السلوك القويم أو

JoomShaper