كتب بواسطة:ريم جبريل
يغرس الآباء والأمهات مفهوم تعليم الطفل قيمة النقود منذ الصغر عبر تعزيز سلوك الادخار والاعتدال بالإنفاق، فيعزّز ذلك الكثير من الاتجاهات السلوكية والتربوية التي تنمو في الطفل وتشكّله تدريجياً، كالشعور بالمسؤولية والاستقلالية المادية والاجتماعية، لما في ذلك من أثر كبير على توسعة مدارك الطفل لتحقيق أهدافه وتشجيعه على إتباع منهج واضح في بالإدارة المالية بمرحلة مبكرة.
"نون بوست" التقى مع مجموعة من الأمهات اللواتي علّمن أبناءهن التمييز بين الضروريات أو ما يحتاجونه والرفاهيات أو ما يريدونه، من خلال طرق مختلفة تمكن أطفالهن من إدارة مصروفاتهم والادخار بشكل متزن دون الوقوع في وحل التبذير أو البخل.

قد يكون من الصعب على الأطفال في عمر 6ـ8 سنوات السماح للأطفال الآخرين مشاركتهم في الأشياء المحببة إليهم، وقد لا يستوعبون معنى الكرم إلا أنهم يستطيعون إدراك ما يحس به الناس وما يحتاج إليه الفقراء والمساكين دون تلقين الوالدين .
ينصحك خبراء التربية وعلم النفس بالآتي :
يسعى طفلك ـ أو طفلتك ـ لتقليدك وحينما يلاحظ كرمك فإنه - دون ريب - سيحاول أن يطبق السلوك نفسه ، فلا تترددي في توضيح قراراتك الخالية من الأنانية، كقولك: "تلقيت نسختين من كتاب في إحدى المناسبات، وبإمكاني استبدال كتاب آخر بدلاً من أحدهما ، غير أنني أعلم أن صديقتي تود أن تطالعه، ولذلك سوف أعطها النسخة الزائدة". أو قولك " أعلم بان جارتي تحب هذا النوع من الطعام لذا سأرسل لها طبقا منه " .


يضرب أطفال كثيرون والديهم في بعض الأحيان دون أدنى احترام، فما الذي ينبغي فعله في مثل هذه المواقف؟
قال الكاتب سيرخيو غاليغو أفيرو -في التقرير الذي نشرته مجلة "بيكيا بادريس" الإسبانية- إن سوء معاملة الطفل قد تكون لها عواقب وخيمة في المستقبل، لذلك يتعين على الآباء الحرص على معاملتهم بشكل جيد مهما كلف الأمر.
وعلى الرغم من أن العديد من الأشخاص يتجاهلون ذلك، فإن الوضع قد ينقلب ويصبح الابن ذاته هو من يسيء معاملة والديه، فما الأسباب التي تجعل الطفل يتجرأ على ضرب والديه عندما يكون في حالة غضب؟


إيما يونج
ترجمة وتحرير نون بوست
بينما يتداعى بعض الأشخاص في وجه المحن ويكافحون للتعافي منها، هناك آخرون يتعافون سريعًا حتى في أشد الصدمات، تعد المرونة النفسية أمرًا ضروريًا في جميع مجالات الحياة، لذا كان فهم ما يعززها والتدرب عليه - خاصة بين الأطفال - أمرًا مهمًا لعلماء النفس.
راقب لغتك
وفقًا لكارول دويك فيما يتعلق بعقلية النمو فلكي ندفع أطفالنا للنجاح يجب أن نثني على جهودهم التي أدت إلى تحقيق التقدم، أي أن نربط الثناء بالفعل في مقابل الثناء بشكل واسع أو الثناء على الإنجاز وحده، في بحث أجرته فيكتوريا سيسك ونُشر في مجلة "العلوم النفسية" العام الماضي تحدت سيسك فكرة أن تشجيع الأطفال للحصول على عقلية النمو قد يؤدي إلى زيادة التحصيل العلمي.


ترجمة وتحرير: نون بوست
كتب: آدم غرانت وأليسون سويت غرانت
كثيرون تعرضوا لهذا الموقف المحرج، حين يصفهم ولد صغير بأنهم منافقون، والسبب في ذلك هو أن الأطفال بشكل عام لديهم قدرة فائقة على ملاحظة الفرق بين ما يقوله الكبار وما يفعلونه.
وعند طرح السؤال على الآباء الأمريكيين، حول أولوياتهم في تربية أبنائهم، أجاب 90 بالمائة منهم بأن أهم شيء هو أن ينشأ الطفل على قيم التعاطف والطيبة. وهذا الأمر يبدو منطقيا، باعتبار أن حسن الأخلاق والاهتمام بالآخرين هما من القيم الفاضلة في كل مجتمع وديانة. ولكن الغريب في هذه الدراسة، أنه عندما سئل الأطفال حول أولويات الوالدين في تربيتهم، فإن 81 بالمائة منهم قالوا: "إن أبي وأمي يهتمون بالإنجازات والسعادة الفردية، على حساب الاهتمام بالآخرين."

JoomShaper