ليلى علي - الجزيرة نت
7/4/2021
نوبات الغضب والثوران والأنين والتحدي والعراك. كلها سلوكيات نراها عندما يشعر الأطفال بمشاعر قوية لا يمكنهم السيطرة عليها. وفي حين أن بعض الأطفال قد تعلموا التصرف هكذا لأن ذلك يمنحهم ما يريدون من انتباه أو وقت إضافي على أجهزتهم الإلكترونية. فإن بعض الأطفال الآخرون يواجهون صعوبة حقيقية في الحفاظ على هدوئهم لأنهم حساسون بشكل غير عادي.

هل تتخيل أن طفلك الصغير الذي تحبه وتحاول أن تحميه من أي أذى يخفي عليك سرًّا كبيرًا؟ يتأذى في صمت ولا يستطيع أن يخبرك؟ حسنًا ثلاثة أرباع الأطفال الذين تعرضوا لإساءة أو اعتداء جنسي لا يخبرون أحدًا بذلك، والكثير منهم يحتفظون بسرهم طوال حياتهم.
أكثر من ثمانية من كل 10 أطفال يتعرضون لإساءة أو اعتداء جنسي من أشخاص فى محيطهم الاجتماعي، سواء على يد أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء أو أحد الجيران. فكلما كانت العلاقة بين الطفل والشخص الذي يقوم بالإساءة أقرب، قل احتمال حديث الطفل عنها للأبد.

منال العبدلاوي - الجزيرة نت
30/3/2021
تحرص الأمهات على تربية أبنائهن من خلال اتباع مناهج مثالية سواء كان ذلك بالتهذيب أو العقاب أو المكافأة أو تقويم السلوك؛ لكن في أثناء رحلة التربية التي تمتد إلى سنوات طويلة، تقع بعض الأمهات في أزمة مناهج التربية المثالية أو التي يظنها البعض كذلك، ومن ثم يرتكبن أخطاء يومية تساهم في تفاقم السلوك السيئ لأطفالهن.

كثير من النصائح التي تُسدَى للوالدين بخصوص الواجبات المنزلية لأطفالهم تكون نظرية محضة؛ ولذلك فهي لا تنفع في التعامل مع تعقيدات الحياة اليومية، حسبما يؤكد آبي فريريتش، وبريان بلاتزر في مقالهما المنشور على صفحات مجلة «ذي أتلانتك» الأمريكية.
يُقال للناس: إن الطلاب يجب أن يكتسبوا الجرأة لخوض غمار التجربة، وأن يتعلموا من الفشل. ولكن من الصعب معرفة كيفية تنفيذ هذه الأفكار في حال أن ما تحتاجه فعلًا هو دعم طفلٍ لديه اختبار كيمياء، وعليه أن ينجز ورقتين دراسيتين في غضون 48 ساعة، ولكن يبدو أن الشيء الوحيد الذي يستولي على انتباهه هو «إنستجرام».

د. أحمد عبدالمجيد مكي
عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرَظِيِّ، قال: ثَلَاثُ خِصَالٍ مَنْ كُنَّ فِيهِ كُنَّ عَلَيْهِ (وفي رواية: فَهِيَ رَاجِعَةٌ على صاحبها): البَغْيُ، والنَّكْثُ، والْمَكْرُ. وَقَرَأَ: ﴿ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ﴾ [فاطر: 43]، ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ ﴾ [يونس: 23]، ﴿ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ ﴾ [الفتح: 10][1].
وروي عن مَكْحُول أنه قال: أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كُنَّ لَهُ، وَثَلَاثٌ مِنْ كن فِيهِ كُنَّ عَلَيْهِ، فالْأَرْبَعُ اللَّاتِي له: فالشُّكْرُ والْإِيمَانُ والدُّعَاءُ والِاسْتِغْفَارُ، قال اللَّهُ تعالى: (مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ)، وقال تعالى: (وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَما كانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)، وقال تعالى: (قُلْ ما يَعْبَؤُا بِكُمْ رَبِّي لَوْلا دُعاؤُكُمْ). وَأَمَّا الثَّلَاثُ اللَّاتِي عَلَيْهِ،... فذكر ما ذكره مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرَظِيِّ [2].

JoomShaper