لاريسا معصراني- بيروت
يحرص الآباء والأمهات على تنشئة أطفالهم بشكل سليم وصحي قدر الإمكان، لكن تظل بعض الأخطاء التربوية التي قد يقترفونها دون قصد وتؤثر على تنشئة أطفالهم.
ولا يقتصر تأثير التربية على مرحلة الطفولة، بل يمتد تأثيرها طوال العمر. فكما أن التربية السليمة للطفل تؤثر على مستقبله إيجابا، فإن وجود أخطاء في تربية الأطفال له تأثير سلبي على حياتهم المستقبلية.

سها فريد - الجزيرة نت
20/1/2021
تلعب علاقة الأب بابنته دورا حيويا في رحلة نموها، إذ يظل الأب هو الرجل الأكثر تأثيرا في حياتها، سواء كان هذا الأثر إيجابيا أو سلبيا، لذا ينبغي على الأب تفهّم ما هي احتياجات الفتاة في مراحل نموها المختلفة لتقوية العلاقة الأبوية الرابطة بينهما.
قدم المختص في شؤون الطفل وتعديل السلوك دانيال فلينت، من خلال موقع "سيكولوجي توداي" (Psychology Today) سلسلة تتعلّق بالعلاقات بين الوالدين والطفل حسب الجنس، ليكشف الأدلة المتعلقة بما تحتاجه الابنة من والدها أثناء نموها.

ديمة محبوبة
عمان- يتفق اختصاصيون في علمي التربية والاجتماع على أن أساليب التربية بين الأبناء مختلفة، ولا تكون من النسق ذاته، رغم وجود الثوابت إلا أن الطرق مختلفة.
الوصول لما يراد من تربية جيدة وأخلاق متعارف عليها يحتاج إلى الصبر وثقة الأهل، واتفاق الأبوين على النمط المراد، وهذا يعني بداية النجاح، أما إن كان هناك اختلاف برأي الأبوين على طريقة التربية، فهذا يعني بداية شتات الأطفال لأن أحدهم يوافق، والآخر يرفض، ومن الممكن أن تكون بداية العنف الأسري.

ليلى علي - الجزيرة نت
بعض الأطفال يحبون المذاكرة بطبيعتهم بينما يكرهها الكثيرون، لذا فإن مساعدة الأطفال ممن يعانون من ضعف المهارات الدراسية قد يفيدهم بدرجة كبيرة، كما يسهّل الأمر على المعلمين ليتمكنوا من متابعة طفلك بصورة أفضل.
تقول علياء خان، الكاتبة على موقع "بيرنتنغ" (Parenting)، إننا كآباء نتوقع أن يقوم أطفالنا بعمل جيد في جميع مجالات الحياة. وبناء على ذلك قد نضع طفلنا تحت عبء التوقعات غير الضرورية، والتي قد تؤدي إلى نفور من الدراسة أحيانا، وتشير الكاتبة إلى أفعال معينة يجب القيام بها لتشجيع طفلك على الدراسة دون التسبب في تذمره.

زهراء أحمد - الجزيرة نت
9/1/2021
قد يفهم الكبار ما يرونه ويسمعونه ويمكنهم وضع أحداث الكراهية والعنصرية في سياقها، لكن الأطفال غالبا لا يستطيعون ذلك، بل يشعرون بأنهم مكروهون وقبيحون فقط لأنهم مختلفون عمن حولهم، مما يؤثر على صحتهم العقلية والنفسية من سن 5 سنوات ويستمر مدى حياتهم.
حتى لو لم يقل أطفالنا، فإنهم يتأثرون بالعالم من حولهم، قد يخافون من حدوث شيء سيئ يهدد سلامتنا أثناء ذهابنا إلى العمل، أو أن يكونوا وحدهم في مجتمع مختلف، والأهم من ذلك أنهم قد لا يخبروننا أبدا أنهم خائفون أو مرتبكون، لذلك تقدم الأكاديمية الأميركية للطب النفسي للأطفال والمراهقين ومنظمات حماية الأقليات والأعراق عددا من النصائح التربوية لنمو أطفال أسوياء في بيئات عنصرية:

JoomShaper