الأم هي المدرسة الأولى

د. سامية منيسي

يقع على الأم العبء الأكبر في تحمل المسؤولية داخل بيتها، فهي المعلم الأول للطفل؛ ترضعه ثديها، وحنانها، وتأديبها له، فتقوِّم سلوكه وتلتصق به، ويلتصق بها في كل لحظة من حياته.. فيحاكيها في تصرفاتها، ويستمع إلى توجيهاتها، ويرشف مع لبنها أخلاقها وطباعها وسلوكها.

لذلك كان تأثير الأم على أبنائها أعمق من تأثير الأب، وخاصة في فترة الطفولة المبكرة، فإذا وعت الأم دورها جيداً ومدى خطورته، قامت به على أكمل وجه منع أبنائها وزوجها.. ومن هنا نجد حكمة الله تعالى في تحريم النسب من الرضاع، فالأم من الرضاع تكوّن علاقة قوية بطفل غيرها الذي ترضعه من لبنها مثله مثل طفلها منها، وتأثره بها أيضا قبل تأثره بأمه والتصاقه بها كذلك.

الأم والحضانة

 


إيمان إبراهيم
فكرة بسيطة، ولكنها ذات عائد معنوي ومادي نافع، ينفع كلاً من الموظفات والمؤسسات، ألا وهي إنشاء حضانة في كل مقر عمل يستقبل الأطفال الرضع، ليكونوا بالقرب من أمهاتهم، حيث تتمكن الأم من رؤية طفلها في أي وقت وإرضاعه، بدل التنقل من العمل إلى البيت، أو تقليل ساعات العمل من أجل ذلك.. ويمكن من الناحية الأخرى أن تنتفع المؤسسات من ذلك، وتحقق التوازن في العمل، فلن تضطر إلى خسارة موظفة لمدة طويلة.
في اعتقادي أن ذلك سيساعد كثيراً كلا الطرفين، ولن يحرم الطفل من رعاية أمه لساعات طويلة، وستتمكن الأم الموظفة من الإعطاء أكثر والإنجاز، حيث سيكون بالها مرتاحاً، ولن تفكر في العودة بسرعة من أجل الطفل، وكذلك ستنتفع

طرق تربية الطفل العنيد


تواجه الأمهات الكثير من الصعوبات في التعامل مع الأطفال، خصوصاً الأطفال الذين يتصفونَ بالعناد والغضب والبكاء المستمر، ويسبب هذا التصرف من قبل الطفل الإحراج للأهل خصوصاً في الأماكن العامة، وقد يؤدّي ذلك إلى أن تتصرّف الأم بطريقةٍ خاطئة كأن تضرب الطفل أو تحقّق له مطالبه، وهذا سيؤدّي إلى تعزيز هذه العادة فيه وزيادة حدتها . على الأم البحث في أسباب تصرف الطفل بهذه الطريقة حتى تستطيع التعامل معه وحل المشكلة، وتتنوع الأسباب؛ فقد تكون بسبب غيرة الطفل من أشقائه أو للفت الانتباه، أو ربّما بسبب مواجهته للمشاكل في المدرسة من قبل أقرانه، ومهما كان السبب على الأم أن تتحلى بالصبر في التعامل مع الطفل .
ماهو العناد

للآباء فقط.. فائدة غير متوقعة للعب مع أطفالكم!


الرأي - رصد
أظهرت دراسة أميركية أن الآباء الذين يشاركون في تنشئة أبنائهم ربما يسهمون في الحد من قابلية الأطفال للسمنة.
ودرس الباحثون حجم مشاركة الآباء في أنشطة رعاية أطفالهم الصغار مثل إعداد الطعام لهم أو اللعب معهم خارج المنزل وتأثيرهم على القرارات المتعلقة بالتغذية والصحة والنظام للأطفال بين عامين وأربعة أعوام.
وبحلول سن الرابعة كان الأطفال الذين أمضى آباؤهم وقتا أطول معهم بالخارج في اللعب أو التنزه أقل عرضة للسمنة بنسبة 30 بالمئة بالمقارنة بالذين لم يسهم الآباء في تنشئتهم أو خفضوا مشاركتهم في تربية أولادهم وهم في سن عامين إلى أربعة أعوام.

لعلاقة صحية.. اترك لابنك الفرصة لإبداء وجهة نظره


عبد العزيز الخضراء*
عمان- ينسجم الأولاد مع آبائهم بشكل أفضل إذا عاملوهم كأفراد لهم آراؤهم الخاصة، ومن أهم المشاكل الأساسية بين الآباء والأبناء أن الآباء يرغبون أن يصبح أبناؤهم امتداداً لهم، ويحاولون صبهم في قوالب معينة، إِن أهم خطوة ينبغي على الآباء اتخاذها هي أن ينظروا إلى أبنائهم على أنهم كيانات منفصلة عنهم، وألا يحاولوا جعل أولادهم يفكرون بطريقة مطابقة لطريقة تفكيرهم؛ إذ سوف يشعر الأولاد بذلك، ومن ثم يتمردون، فيختفي التعاون بين الآباء والأبناء، ولا يستفيد أحد.
ولتحسين العلاقة بين الآباء والأبناء، يحسن اتباع الآتي:
- اترك لابنك الفرص لإبداء وجهة نظره، فإنَّ قدرته على المناقشة تحقق التقارب بينكما، وتوثق علاقة الأبوة والشعور بالانتماء، ولا تشجع أي تحد طائش، وافعل كل ما من شأنه أن يشعر أبناءك أنك على علم بمشاكلهم فذلك مفيد جداً.
- اجعل ابنك على ثقة بأنك موجود ما أمكن، صحيح أنه ما من أحد يستطيع أن يكون موجوداً على الدوام، لكن المهم كيف تجيب وتستجيب، وكيف تكون موجوداً لتناقش أمور أولادك ومشاكلهم، واحذر أن يكون ذلك بطريقة روتينية، فالعبرة بما تنجزه في ذلك الوقت وليس بطول الوقت، وكلما أحببت الاجتماع بأطفالك، وأبديت الاهتمام بهم وبمشاكلهم واهتماماتهم تحسنت علاقتك بهم.
- حاول أن تشارك أولادك في العمل بدلاً من أن تأمرهم بأدائه وحدهم، ولا تجعل الطفل يعتقد بأنك تستغله كخادم مجاني مفيد، فتفسد علاقته بك، بعكس ما إذا شعر بأنك تشاركه، وأنه ينوب عنك في العمل.

JoomShaper