إدارة وقت الأبناء


شيخة بنت جابر
السبت، 24 فبراير 2018 12:50 ص 26
إن أفضل النتائج التي يمكن أن يحصدها الأبناء، تأتي من خلال التخطيط الجيد لإدارة الوقت، حسب الأولويات التي تمر عليهم خلال يومهم.
فمن الضروري تربية الأبناء على حسن إدارة الوقت، والتخطيط الجيد له بشكل يومي، وأسبوعي، وشهري، وسنوي.
حيث إن غرس هذه القيمة المهمة في الأبناء وتعويدهم عليها منذ صغرهم، تجعلهم أفراداً إداريين ومتميزين ومنجزين في مجتمعاتهم، ويستطيعون بسهولة أداء أشغالهم في وقتها المحدد، وكذلك يبعد عنهم ضياع الأوقات في ملهيات الحياة، بلا فائدة تعود عليهم، فيكونون أصحاب كفاءة عالية، لديهم أهداف عديدة، يسعون لتحقيقها واحدة تلو الأخرى، حسب جدول إدارة أوقاتهم

سبعة أسباب تزيد الغيرة بين الإخوة


د. جاسم المطوع
غيرة الابن الأول تختلف عن غيرة الابن الأوسط، عن غيرة الابن الثاني، فالأول تبدأ الغيرة عنده عندما يأتى للعائلة طفل جديد، فيشعر الأول بأن الثاني سيأخذ كل الاهتمام والحقوق المخصصة له، أما الابن الأوسط فتكون غيرته بسبب أنه لم يصبح الطفل الصغير بالأسرة، كما أنه لم يأخذ اهتمام الصغير ولا الكبير الذي يساعده والداه في الواجبات المدرسية، أما الابن الثاني فتكون غيرته بسبب أن أخاه الأكبر له ميزات لأنه دخل المدرسة قبله.
فالغيرة شعور طبيعي بين الإخوة وتكون في الغالب بسبب حاجة عند الطفل، وعلاجها يكون بأمور بسيطة ولكنها تأخذ وقتا طويلا، فالابن الأول علاجه بتقديم والديه له الحب من غير مقابل،

خمس عبارات تجنب قولها لطفلك عندما يبكي


الغد- نشرت مجلة "إتابا إنفانتيل" الإسبانية تقريرا، تطرقت فيه إلى مختلف العبارات التي يتعين على الوالدين تجنب قولها للطفل عندما يبكي، لما لها من آثار سلبية على نفسيته.
وقالت المجلة، في تقريرها، إن البكاء يعد من أشكال التعبير لدى الأطفال منذ الولادة؛ لجذب انتباه الوالدين، وذلك يعني عدم الراحة أو حاجتهم لأمر ما. ومع مرور الوقت، يتعلم الأطفال الكلام، لكن في كثير من المناسبات لا يعرفون كيفية التعبير عن مشاعرهم بالكلمات، ما يدفعهم إلى البكاء حسب ما نقل موقع"عربي21".

كيف أعلم ابني التعبير عن مشاعره؟

د. جاسم المطوع
قالت الأولى: ابني سريع البكاء، وقالت الثانية: ابنى سريع الغضب، وقالت الثالثة: ابني إذا غضب صمت لا يتكلم، كل هذه المواقف تدل على أن الطفل لم يتعلم كيف يعبر عن مشاعره، وتعليم الطفل الحديث عن مشاعره مسألة ليست سهلة؛ لأن الناس في الغالب تحب أن تعبر عن أفكارها وليس عن مشاعرها، ومن يعبر عن مشاعره فإنما يعبر عن شيء في داخل نفسه، ولعل التطور التكنولوجي ووسائل الاتصال اليوم ساعدت الكثير على التعبير عن مشاعرهم، ولكن من خلال الرموز وليس الكلام، مثل الرموز الموجودة بـ «الوتس أب» وباقي الشبكات الاجتماعية بالوجه الضاحك أو

توجيه الأطفال وسوء الفهم

شيخة بنت جابر
كثير من الآباء ينفعلون لعدم استجابة أطفالهم لتوجيهاتهم وإرشاداتهم، لا سيما في العادات السلوكية الخاطئة لدى الأطفال، فنجدهم يعاودون فعل بعض التصرفات الممنوعة عليهم.
فالطفل بطبيعته لا بد أن يخطئ حتى يتعلم ويتربى بالطريقة الصحيحة، وأحياناً قد تكون طريقة الآباء في توجيه الطفل لتعديل تصرفاته قائمة على سوء الفهم لدى الطفل، لما يريد أن يقوله له أبائهم، وهذا ما يجعل الطفل قاصراً عن فهم التوجيه بشكل صحيح.
منذ فترة قرأت هذه القصة، وأردت أن أشارككم بها لتوضح لنا الطريقة الخاطئة للتوجيه التي تكون قائمة على سوء الفهم.
كان أحد الآباء يعاقب ابنه الصغير الذي كان يعصيه باستمرار، باللعب المستمر على ناصية الشارع، وفي كل مرة كان يذهب للعب، كان والده يعاقبه ويأمره بعدم الخروج مرة أخرى إلى ناصية

JoomShaper