صفاء علي
كثيرا ما يسألنا أبناؤنا عن الجنة ونعيمها، ومتى ندخلها لربطهم بينها وبين ما يحبونه من حلوى وأطعمة، وكذلك أسئلة عن مدى حب الله لهم، وهل سيدخلهم جنته أم لا، ومتى سيدخلونها، وما شكل الله وهيئته.
أسئلة كثيرة ربما نتجاهلها، أو نجيب عليها بعنف، وقد نسخر منها، أو نطالبهم بالتوقف عن الثرثرة، لكن في النهاية نحن مطالبون بالإجابة عليها.
قديما كان الوالدان هما مصدر الطفل الوحيد للمعرفة، ثم يأتي دور المدرسة، أما الآن اختلف الوضع تماما مع التطور التكنولوجي الهائل حيث بدأ ضخ كميات رهيبة من المعلومات التي تسبب أحيانا لغطا كبيرا لدى الأطفال خصوصا.

رابعة الختام

أنت عبقري يا عبدالوهاب، جملة بسيطة خلقت كاتبا ومفكرا وازنا في الوطن العربي، كان الدكتور عبدالوهاب المسيري قد ذكرها في مذكراته، وأعقبها بكلمات:
كنت لا أنجح في دراستي إلا في الدور الثاني دائما، حتى وصلت إلى المرحلة الثانوية وإذا بمدرس التاريخ يقول لي أنت عبقري يا عبدالوهاب، فتغيرت حياتي منذ ذلك اليوم، فلا أدري هل اكتشفني حقا أم كان من باب التشجيع وأنا صدقته، أيا ما كان الأمر فقد تغيرت حياتي منذ ذلك التاريخ.
قدم الدكتور المسيري رؤى فكرية وفلسفية فريدة للإنسان وللتاريخ، للعالم أجمع، فكك مفهوم الجوامد في الدين، وقدم مفهوما جديدا للفكر الحر، اعتبر الدين أحد أهم مكونات الفكر الشعبوي، وليس فقط أفيونة الشعوب، كما تعد موسوعته عن اليهود واليهودية والصهيونية مرجعا علميا وفكريا ذا قيمة كبيرة، إلى جانب تفاصيل كثيرة من التاريخ الثري للرجل، وسواء اتفق معه البعض، أو اختلف معه آخرون فسيظل علامة فارقة في تاريخ مصر الحداثي.

تختلف العلاقة بين الآباء والأطفال نظرا لتباين احتياجات الأطفال، لكن هناك سلوكيات شائعة وخصائص مشتركة تمرّ بها جميع العلاقات بين الآباء والأبناء تقريبا، ولا سيما في مرحلة النمو وفترة المراهقة، ترافقها ردود أفعال يجب أن تدرس بعناية فائقة من طرف الوالدين بهدف تجنب الأخطاء التربوية الشائعة.
وقال الكاتب كونستانتين لوكين، في مقال نشرته مجلة "سايكولوجي توداي" الأميركية، إن هناك إجماعا على أن الأبوّة والأمومة مهمتان في غاية الصعوبة.
آباء الطائرة المروحية

رانية طه
تعددت الأساليب والتربية هي الهدف، وهي محور جهود الوالدينمهما اختلفت الأساليب المُوصلة إليها، فالهدف من تعدد الأساليب التربوية مواكبة اختلاف شخصيات الأبناء وسلوكياتهم وأعمارهم فضلاً عن تغير زمانهم عن زمان آباءهم. لذلك حتم على المربين والوالدين بشكل خاص تجريب العديد منالأساليب التربوية في مواقف عدة للوصول للنتائج التربوية المرجوة. وليس في ذلك تشتيت لجهودهم أوإدخالهم في حيرة بين هذا الأسلوب أو ذاك.. فلكل مقام مقال وما يصلح مع البعض قد لا يكون الأنسب مع الآخرين، وقد لا يُحبذه المربي نفسه لذلك كان من الضروري تعدد الأساليب التربوية خاصة المتعلقة بتعديل سلوكيات الأبناء.

لمياء المقدم
رغم أن السعادة مفهوم واسع، وفي الوقت نفسه نسبي، ويختلف من شخص إلى آخر ومن وضع إلى آخر، إلا أن تربيتنا لأبنائنا على أن يكونوا سعداء أمر ممكن ولا يختلف كثيرا عن تربيتهم على الصدق مثلا أو على احترام الآخرين.
التحلي بالسعادة، والتمسك بها كمبدأ وحق رئيسي في الحياة من المسائل التي يجب أن تُنمّى لدى الأطفال منذ الطفولة وتلقّن لهم من جملة المبادئ التربوية الأخرى كمبدأ التحلي بالفضيلة والتواضع مثلا.بعض خبراء التربية يرون أن السعادة وإن اختلفت وفق تركيبة الشخص واحتياجاته بدرجة أولى، إلا أنه ليس من الصعب وضع أسس عامة لمبدأ السعادة، وفي ما يلي عشر خطوات أساسية في التربية على مبدأ السعادة:

JoomShaper