مشاكل سلوكية لدى المراهقين وطريقة التعامل معها (1/3)

التعامل مع المراهق ليس بالأمر السهل، بغض النظر عن مدى جودة طرائق التربية التي تمارسها أيها الوالد أو مدى علاقتك مع أبنائك، فمن المحتمل أن تواجه عوائق في تربية الأبناء، عندما يتعلق الأمر بالمراهقة. فهناك مشاكل سلوكية شائعة لدى المراهقين. بالتأكيد يمكنك التعامل معها بسهولة، إذا كنت ترغب في بذل المزيد من الجهود لفهم ما يجري، وما الذي يتوقعه ابنك المراهق منك.
بعض السلوكيات الصعبة عند المراهقين:
هناك سلوكيات في فترة المراهقة يمكن أن تؤدي إلى إيذاء النفس أو الضرر الجسدي والنفسي. يمكن أن يساعدك كأب/أم قرب ابنك المراهق منك في الحد من المشكلة قبل أن تشتد

عشرة حلول لتأديب ابنك من غير عصبية

بقلم : د.جاسم المطوع


قال: لدي مشكلة وأريدك أن تساعدني في حلها، وهي أني كلما أخطأ ابني أغضب عليه، وأحيانا من شدة عصبيتي أضربه فأندم، فأتمنى أن أصل لمستوى أن أؤدب ابنى من غير أن أغضب أو أضرب أو أصرخ؟ قلت له: إن ما ذكرته مشكلة فيك قبل أن تكون في ابنك، فالعصبية ليست لها علاقة بالتأديب، فأنت ممكن أن تؤدب ابنك من غير عصبية أو صراخ، قال: كيف؟ فأنا كرهت نفسي بسبب كثرة عصبيتي حتى صار ابني مثلي يغضب لأتفه الأسباب، قلت: حتى تنجح في تأديب ابنك من غير عصبية عليك أولا أن تكون حازما معه عندما تتخذ قرارا ولا تتهاون في قرارك أو تلين

كيف تكسبين طفلك العادات السلوكية الجيدة؟ (1)


يستطيع أي إنسان أن يكتسب بعض الفضائل والأخلاق، وذلك بالتربية المقترنة بالإرادة والقيم، وكلما بدأنا في تعويد الأطفال على الأخلاق والسلوكيات الإيجابية مبكرا: كان ذلك أسهل في ترسيخها في نفوسهم.
فالتربية والتنشئة على الصفات القويمة وتعويد ابنك على السلوك الإيجابي: يحتاج بعض الوقت حتى يتحول لعادة يتطبع بها الإنسان ويجبل عليها، لكنها في مرحلة الصغر أسهل منه في الكبر، وقديما قيل: "التعلم في الصغر كالنقش على الحجر".
في الحديث المرفوع عن معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ: «الخيرُ عادةٌ والشَّرُّ لَجَاجَةٌ»(أخرجه ابن ماجه، وابن حبان وغيرهما، وحسنه الألباني في صحيح الجامع).

ربِّ أبناءك على خشية الله ونَمْ قرير العين مطمئنًّا

إن لم تفعل مع أبنائك سوى أن تزرع خشية الله في قلوبهم، وتربط لهم مواقفهم في الدنيا بموقفهم بين يدي الله يوم الحساب، وإن لم تعلمهم من السنة سوى قول الله عز وجل في الحديث القدسي: «يا عبادي، إنَّما هي أعمالكم أُحصيها لكم، ثمَّ أوفِّيكم إيَّاها، فمَن وجد خيرًا فلْيَحْمِد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يَلُومَنَّ إلا نفْسَه» [أخرجه مسلم]؛ فنم قرير العين مطمئنًّا، إذ بذلك تكون قد اجتزتَ بهم المهالك، فلولا الخشية ما ثبت إيمانٌ، ولا استقامت جوارح.

كلُّ ما تقوله لهم من توجيهات ومبادئ وأنت بينهم، سيذكرونه لك حين المغيب. ودائمًا - شئنا أم أبينا- يظلُّ الولد ابن أبيه، وإن كان الأمر لا يسلم من بعض الشَّطَطِ والميل في سنِّ مراهقتهم

لا تراقب أطفالك على مواقع التواصل

إنه وقت صعب أن تكون فيه أباً أو تكونين فيه أماً، سابقا.. كان الطفل يلهو ويلعب تحت أنظار والديه، يتتبعون بعيونهما كل تحركاته، يطلعان بشكل دوري على كل اهتماماته ومستجداته، أما اليوم فقد بات الأمر يختلف كثيرا. إن مستويات الحرية التي يتمتع بها الأطفال في هذا الزمن أكبر بكثير من تلك التي تمتع بها أطفال التسعينات أو أطفال الثمانينات أو أطفال السبعينات، وسبب هذا التمدد والاتساع في الحدية يرجع في أحد جوانبه لاستخدام الهواتف الذكية، بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي. هذه الحرية المتمثلة في الفضاء السيبراني الواسع قد لا تبدو واضحة لك فهم يتمتعون بها دون الحاجة للخروج من غرف نومهم. لكن السؤال هو هل يحق لك كأب أو كأم اقتحام مساحة أطفالك الرقمية والخوض في كل رسالة يرسلونها أو يتلقونها؟ قد تستطيع أن

JoomShaper