صحفيو درعا يطالبون بإنقاذهم من القتل والاعتقال


14/7/2018 حجم الخط طباعة
منتصر أبو نبوت-غازي عنتاب
لم يغفل الصحفيون بجنوب سوريا عن مصيرهم المحتمل إذا تمكن النظام من الوصول إليهم واعتقالهم، لكن أحدا منهم لم يتوقع أن تنقلب الموازين بتدخل روسيا العسكري إلى جانب النظام ثم إجبار الجيش الحر على توقيع اتفاق يسمح بدخول الشرطة العسكرية الروسية إلى مناطقهم.
وبذلك، يفرض الروس على كل من شارك في الثورة القيام بما يصفه النظام بتسوية الوضع، بينما تتهرب موسكو من بند يسمح لمن يرغب من المقاتلين وعائلاتهم بالخروج إلى شمال سوريا،

مترجم: بهذه المشروعات الصغيرة تصنع اللاجئات السوريات حياة جديدة في إسطنبول

 

في تقرير أعدته الصحافية ستيفانيا ديجنوتي، المتخصصة في تغطية شؤون الشرق الأوسط لموقع «ميدل إيست آي»، إذ يتناول قصة مشروع اجتماعي جاهز لتحقيق الاستقرار المالي لـ50 أمًا سورية شردتهم الحرب، من خلال إطلاق المنتجات المصنوعة يدويًا عبر الإنترنت، وفي ما يلي ترجمة كاملة للتقرير، تتضمن الترجمة صورًا تعود ملكيتها لمركز المشاريع الصغير في اسطنبول (SPI):

في الطابق السفلي من مركز مجتمعي يقع في حي الفاتح بإسطنبول، تنشغل حوالي 24 امرأة بالعمل بمقصات وخيوط وإبر بمتناول ايديهن، يتسابقون مع الوقت لإنتاج الأقراط والقمصان،

عمالة أطفال اللاجئين السوريين... واقع مرير ومستقبل مجهول

 


الخميس - 28 شوال 1439 هـ - 12 يوليو 2018 مـ
أفرزت الحرب الدائرة في سوريا أزمات كثيرة، وخلقت كوارث اجتماعية لا يمكن معالجتها في المستقبل القريب، ليكون الأطفال الصغار الذين تركوا المدرسة وابتعدوا عن التعليم واتجهوا إلى سوق العمل بين ضحايا هذه الحرب. وتتعرض تلك الأنامل الصغيرة للأعمال الشاقة بعيداً عن الإنسانية وقريباً من الاستغلال؛ مما يستدعي التفكير ملياً في جيل ساقته الأقدار إلى مستقبل مجهول وطريق شائكة تنذر بكارثة قادمة قد لا يستطيع المجتمع تداركها أو معالجتها.

(إيمان هاشم) أول امرأة تتسلم رئاسة مجلس محلي في المناطق المحررة


انتخب أعضاء مجلس مدينة حلب خلال شهر تموز الجاري (إيمان هاشم) رئيسة للمجلس، في حادثة هي الأولى من نوعها تشهدها المناطق المحررة منذ بدء العمل بالمجالس المحلية نهاية عام 2012 وبداية عام 2013.
ويُدير مجلس مدينة حلب أعماله من الريف الغربي منذ تهجير الاحتلال الروسي لأهالي حلب قبل نحو عامين، ويشرف المجلس على أوضاع النازحين من مدينة حلب إلى ريفها الغربي،

هكذا انتقمت ميليشيات أسد الطائفية من الشهيد حمزة الخطيب


حمزة الخطيبدرعاميليشيات الأسدتعذيبنشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر تعرض قبر الطفل (حمزة علي الخطيب) إلى التخريب، بالتزامن مع دخول ميليشيات أسد الطائفية إلى مدينة الجيزة بريف درعا الشرقي.
وكانت ميليشيات أسد الطائفية قد دخلت بدعم من الاحتلال الروسي إلى الجيزة منذ قربة الـ 10 أيام، ومع دخولها طالبت صفحات موالية على مواقع التواصل الاجتماعي عناصر تلك الميليشيات بالانتقام من حمزة الخطيب (المتوفي تحت تعذيب النظام) مرة أخرى لأنه أحد أسباب قيام الثورة السورية، وفق تعبيرهم.
وأوضح مراسو أورينت في درعا إن ميليشيات النظام نفذت حملات انتقامية أيضاً بحق أهالي الجيزة على الرغم من التعهدات الروسية، وقالوا إنها اعتقلت عشرات المدنيين وسلمتهم لفرع

JoomShaper