مجزرة الحولة.. 6 سنوات وعشرات القتلى ذبحاً بالسكاكين


ست سنوات على وقوع إحدى أبشع المجازر التي ارتكبت بحق السوريين، منذ قيام #الثورة_السورية على نظام الأسد، وهي مجزرة منطقة "الحولة" التي راح ضحيتها أكثر من 100 شخص بإطلاق النار من مسافة قريبة على الضحايا، وذبحاً بالسكاكين وبقْراً بحراب البنادق.
وقعت #مجزرة_الحولة التابعة لمحافظة حمص التي تتوسط البلاد، في 25 أيار/مايو، عام 2012، ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 107 أشخاص، بأسمائهم الكاملة، وكان من بين الضحايا 49 طفلاً لم يتموا العاشرة من أعمارهم، و32 امرأة، قتلوا جميعهم، ذبحاً بالسكاكين، وبإطلاق نار بدم بارد.
رد الفعل الدولي الذي عبّر عن صدمته لهول المجزرة، تمثل بتشكيل لجنة تحقيق أممية، خاصة بالتحقيق في أسرار وتفاصيل مجزرة #الحولة، حيث بسبب رفض نظام الأسد، تقديم أي

ولادة طفل سوري مشوَّه بعد تعرض أمه لاستنشاق غازات كيماوية


شهدت مشفى مدينة مارع بريف حلب، ولادة طفل مشوَّه من امرأة مهجّرة من الغوطة الشرقية تعرضت لقصف بالسلاح الكيماوي من قبل نظام الأسد، ودعا وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة محمد فراس الجندي، الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية، إلى توثيق تلك الحالة وضمها إلى باقي جرائم الحرب المرتكبة في سورية.
وبيّن الجندي أن الطفل لم يتوفَّ بعد ويخضع للفحوصات الدقيقة والتوثيق، لافتاً إلى أن التشخيص الأولي للأطباء يؤكد وجود حالة "تشوه نادر"، يُرجح أنها جاءت بعد استنشاق الأم غازات سامة.
وأوضح وزير الصحة أن هناك حالات "طبق الأصل" مكررة قد حدثت في المناطق المحررة، وكانت نتيجة التشوه بحسب الفحوصات تعود إلى استنشاق الأمهات غازات سامة بعد تعرض مناطقهن

المهجّرون في إدلب.. فصل جديد من المعاناة


يزن شهداوي-إدلب
يعاني النازحون والمهجرون قسرا في إدلب شمال غربي سوريا صعوبات كبيرة في جميع مفاصل حياتهم، لكنهم يعتبرون أن أسوأها هو صعوبة تأمين بيوت السكن، بسبب غلاء إيجاراتها نسبة للاكتظاظ السكاني الكبير الحاصل جراء توافد عشرات الآلاف إلى مدن المحافظة.
ووفق الناشط الميداني فهد الياسين، فإن حوالي 110 آلاف نسمة هُجرّوا قسرا إلى محافظة إدلب خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، من الغوطة الشرقية والقلمون بريف دمشق، ومن ريفي حمص

بعد 7 سنوات.. أطباء بلا حدود تطالب بدخول مناطق الأسد

آخر تحديث: الأربعاء 7 رمضان 1439 هـ - 23 مايو 2018 KSA 21:12 - GMT 18:12
طالبت منظمة أطباء بلا حدود في بيان الأربعاء، الحكومة السورية بمنحها تصريحاً للدخول إلى مناطق سيطرتها الممنوعة عليها منذ سبع سنوات، مناشدة السماح بوصولها لجميع المحتاجين إلى رعاية طبية أينما كانوا.
ومنذ اندلاع النزاع في سوريا في العام 2011، لم تحصل المنظمة الطبية على موافقة السلطات السورية للدخول إلى مناطق تحت سيطرتها وتم رفض طلباتها لمرات عدة. واقتصر عملها على مناطق سيطرة الفصائل المعارضة.
وطالبت المنظمة في أول نداء علني "الحكومة السورية بمنحها تصريح الدخول إلى كافة المناطق لتوفير العلاج الطبي للسوريين الذين هم في حاجة ماسة إلى الرعاية الطبية، أينما كانوا"

“الأغذية العالمي”: 6.5 مليون سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي

قال برنامج الأغذية العالمي (WFP) إن ما يزيد عن 6.5 مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وفي بيانات نشرها البرنامج العالمي عبر منصاته الرسمية، الاثنين 21 أيار، قال فيها إن 10.5 مليون سوري بحاجة إلى دعم الغذاء وسبل العيش، فيما يعيش 2.3 مليون شخص في مناطق يصعب الوصول إليها في سوريا.
وبحسب “WFP” فإن 65.5 ألف طفل سوري تحت سن الخمس سنوات يعانون من سوء تغذية، فيما يعاني 18.700 طفل دون سن الخمس سنوات أيضًا من سوء تغذية حاد.

JoomShaper