بلدي نيوز - (خاص)
أطلق صحفيون ونشطاء من أهالي محافظة دير الزور، حملة باسم "فزعة أهل النخوة " لجمع تبرعات لإغاثة السوريين القاطنين في مخيمات الشمال السوري، حيث يعاني مئات الآلاف من النازحين السوريين من الفيضانات والسيول والعواصف التي تجتاح خيامهم مع كل شتاء.
وقال الصحفي وسام محمد، أحد أعضاء حملة "فزعة أهل النخوة"، إن الحملة بدأت بفكرة بسيطة من حوالي 25 شخصا من أبناء ديرالزور، بهدف مساعدة أهالي المحافظة النازحين في الشمال السوري والذين يقيمون في المخيمات ويعانون مثلهم مثل آلاف السوريين من ظروف إنسانية صعبة، مشيرا إلى أن الحملة اعتمدت في البداية على المعارف الشخصية للمشاركين بها، ولذلك ركزت اهتمامها بداية على استهداف أهالي ديرالزور في الشمال السوري.

زهراء أحمد - الجزيرة نت
"تخيل أنك لاجئ.. تخيل أن تعيش في الوحل لمدة 10 سنوات.. في أحلك الظروف"، رسالة مؤثرة قدمها الفنان السوري العالمي جهاد عبده عبر صفحته الشخصية على تويتر، يطلب فيها من كل أب أن يتذكر وهو يطعم أولاده أن هناك نازحين سوريين، لا يملكون سوى مسح الطين من على وجوه صغارهم، في مخيمات أغرقتها الأمطار، واقتلعتها الرياح، والليلة تكسوها الثلوج. 

- يعاني أكثر من 1500 لاجئ سوري في بلدة عرسال شرقي لبنان، من ظروف صعبة جراء تساقط الثلوج وغياب التدفئة.
- اللاجئون يعانون من نقص المساعدات الغذائية وغيرها، بسبب تفشي فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية في لبنان.
- الثلوج تتجمع على أسطح خيم اللاجئين بمخيمي "الطفيل" و"الأرزة الخضراء"، ما يؤدي لتسرب المياه إلى داخلها.
في كل عام مع دخول الشتاء واشتداده خاصة في يناير/كانون الثاني، يواجه اللاجئون السوريون في بلدة عرسال اللبنانية مأساة البرد ونقص مصادر التدفئة.

حلب - حسين الخطيب
تواجه مراكز التعليم الخاص، أو (تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة) التابعة لمديريات التربية في المجالس المحلية، التي تشرف على إدارة مدن وبلدات ريف حلب، تحديات ومعوقات عدة وقفت أمام مسيرتها في احتواء أكبر عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة وتطوير وضعهم وسلوكهم التعليمي لا سيما أن هذه المراكز نادرة جداً في المنطقة، في حين لا بد أن يتخلل التحديات والمعوقات بعض الإنجازات الناجحة أيضاً.

قال القائم بأعمال بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في جنيف مارك كاساير إن بلاده "تعارض أي جهود للضغط على اللاجئين السوريين للعودة إلى ديارهم قبل إيفاء شروط العودة الطوعية وأن تتم بأمان وكرامة".
وخلال فعالية نظّمها مكتب العلاقات الخارجية في "هيئة التفاوض السورية" في جنيف، حول اللاجئين والنازحين السوريين، قال كاساير إن "الأمم المتحدة كانت واضحة في أن الظروف المواتية للعودة لم يتم تلبيتها حالياً في سوريا، بل إنها في الواقع بعيدة المنال".

JoomShaper