شبان مناطق "المصالحات" خياراتهم الموت أو الموت

بلدي نيوز-(أحمد عبد الحق)
استطاع نظام الأسد بدعم من حلفائه الروس والإيرانيين، تمكين سياسية الاتفاقات والتهجير في مناطق عديدة في سوريا، بعد حصار وقصف متواصل لسنوات، أوصلت الفصائل العسكرية والفعاليات المدنية فيها على اختيار الحل الذي يجنبها القصف والويلات ضمن الشروط المذلة التي تفرض عليهم.
ومع بسط النظام سيطرته على مناطق واسعة أخرها الغوطة الشرقية وحمص والقلمون، باتفاقيات بين الفصائل وروسيا، أعطت الحق للراغبين بالتسوية مع النظام بالبقاء في تلك المناطق لاسيما من فئة الشباب، والذين سيتحولون لاحقاً لصيد ثمين للنظام لرفد قواته من الجيش والميليشيات المحلية ولأضاحي على مذبح بقائه في الحكم.
ومع مراوغة الضامن الروسي في تنفيذ الاتفاقيات الموقع للتهجير في منع قوات الأسد من التدخل في شؤون المناطق التي وقعت على هذه الاتفاقيات، يجعل الشباب أمام خيارات محدودة

ما أسباب ارتفاع معدلات الاكتئاب لدى المراهقين؟

أظهرت دراسة أميركية جديدة أن مكوث المراهقين أمام الشاشات بأنواعها، مثل التلفزيون والحاسوب والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، يعرضهم للإصابة بالأرق والاكتئاب.
وأجرى الدراسة باحثون في جامعات ستوني بروك وولاية بنسلفانيا وويسكونسن ماديسون في الولايات المتحدة، وراقبوا خلالها ألفين و865 مراهقا، متوسط أعمارهم 15 عاما، لكشف تأثير المكوث أمام الشاشات على جودة النوم.
وشملت الدراسة مراقبة خصائص النوم مثل أعراض الأرق، ومدة النوم اليومية المعتادة، وأعراض الاكتئاب.

دماغ المراهقين!


د. لطيفة شاهين النعيمي
التعامل مع الابن المُراهق، من أصعب التحديات التي تواجه الآباء والأمهات في رحلة نمو الأبناء، حينما يصل ابنك أو ابنتك إلى سن يشعرون فيه بأنهم يريدون أن يصل صوتهم للعالم أجمع، يُصاحب ذلك تغير سلوكي طفيف، يصبح العقاب هنا ليس حلاً على الإطلاق، خاصة إذا تعرفوا على هذه المعلومات المهمة..!
قرأت في الصحف الأسبوع الماضي، أن هناك محاضرة من سلسلة المحاضرات المتخصصة، التي ينظمها قسم التعليم الطبي المستمر في وايل كورنيل للطب- قطر، ناقشت دور الجزء الجبهي

شبابنا في رمضان


الشباب هم مستقبل الأمة ودرعها القوي، وهم عماد أي أمة من الأمم وسر النهضة والتقدم فيها.
ورغم ذلك فإن الشباب في رمضان يتكاسل ويتقاعس عن عبادة الله، وما أخطره من أمر يفعلونه! نرى الأغلبية العظمى من شبابنا ذكورًا أو إناثًا ينام بالنهار خوفًا من التعب والإجهاد والشعور بالصيام ويستيقظ على موعد الإفطار فيملأ بطنه ويظل جالسًا أمام التلفاز يتابع المسلسلات التي لا حصر لها ولا عدد على مختلف القنوات التلفزيونية، وما بها من مشاهد لا يصح مشاهدتها أو إذاعتها، وما فيها من إثارة للفتن والشهوات لا سيما للشباب.
ويظل هكذا ليله في الضحك والطعام والشراب والمحادثات والتعليقات، ويسهر حتى السحور، ثم يعود للنوم من جديد، ويلهو وينسى ويضيع منه رمضان يومًا وراء يوم، وتضيع منه فرصة رمضان

حاجة الأبناء للاستقلال تبلغ أشدها في سن المراهقة

عمان- ينبغي أن يمدَّ الآباء ولدهم بالعطف بدون أن يكبلوه بحنانهم، وأن يحيطوه بالحب بدون أن يحاولوا الاستيلاء عليه، وأن يسهروا عليه بدون أن يستأثروا به، وأن يحتجبوا شيئاً فشيئاً كلما تدنت حاجته إليهم فرحين بكل خطوة جديدة يخطوها معتمداً على نفسه ليقف ثابتاً على قدميه.

وأن يستمر الآباء على هذه الطريقة إلى أن يأتي يوم يدعونه فيه ابنهم يذهب في سبيله، بعد أن يكونوا قد أعدوه لذلك الاستقلال خير إعداد بدعمهم المتواصل لشخصه، وإيقاظهم الدائم لروح المبادرة والمسؤولية عنده.
ويكونون بذلك قد حققوا هدف مهمتهم التربوية، ألا وهو تأهيل الفتى للاستغناء عن مربيه، وهذا ما عبر الذي عبر عنه الدكتور أندريه برج بقوله: "تمتاز التربية عن باقي النشاطات البشرية بكونها عوضاً أن تزيد من سيطرة الإنسان على الموضوع الذي تنطبق عليه، فهي تؤول إلى فصل هذا الموضوع عنه".
هذا الموقف لا يستقيم إلا إذا ابتعدت محبة الأهل لأولادهم عن الاستئثار والاستيلاء، وتخطت تلك النزعة العفوية التي تجعل المرء قابلاً لتقبل الحب من سواه وأكثر مما هو مستعد لمنح الآخرين حبه، وهذا يتطلب تحولاً واهتداء بحيث يسر

JoomShaper