لا أريد النوم يا أمي !

بقلم : ممدوح محمد الشمسي
(لا أريد النوم الآن يا أمي) تلك العبارة التي تتردد كثيرا على لسان أطفالنا، وخاصة أيام الدراسة، ويقابلها ذلك الرد من الأم: (حان وقت النوم، ولن أكرر ذلك ثانية)، وتبدأ بعدها سلسلة من الاحتجاجات من قبل الأطفال، وما يتبع ذلك من صراخ الأم وانفعالها، بل قد يتطور الأمر إلى التعنيف والضرب، ولكن: هل ذلك هو العلاج المناسب لتلك المشكلة؟ بالطبع ( لا ).
نحاول أن نقدم من خلال تلك السطور حلا لتلك المشكلة، وأولها الهدوء والذكاء، فيجب أن تكون الأم هادئة وذكية مع طفلها في حالة رفضه الذهاب إلى النوم، وذلك بالحديث معه بهدوء دون

كيف يحبك أبناؤك؟


د. لطيفة شاهين النعيمي
هناك بعض الآباء والأمهات يتناسون أهمية الإشباع العاطفي، وأن يجعلوا أبناءهم يحبونهم ويرتبطون بهم ويصبحون جزءاً من حياتهم اليومية، فالعلاقة بين الآباء والأبناء قد تسودها المحبة والود والاحترام والتفاهم، وقد تكون متوترة ومتأزمة لعدم وجود رابط ود أو تفاهم أو حوار هادف يهدف إلى زيادة الصلة.
لذلك، فإن غياب الحوار البنّاء والفعّال بين الآباء والأبناء يجعل الابن لا يثق بوالديه، ولا يبوح لهما بأسراره الخاصة، بل إنه يفضّل أن يأخذ معلوماته من المجتمع والإنترنت، بدلاً من الوالدين البعيدين عنه بحنانهما ورعايتهما، ومع ضخامة حجم هذه الظاهرة، فإن كثيراً من الآباء لم ينتبهوا إلى خطورتها، معتقدين أنه ليس مطلوباً منهم أي شيء تجاه أبنائهم، سوى توفير المسكن والملبس

أرقام صادمة لجرائم اغتصاب الأطفال من قبل شبيحة النظام بحلب

بلدي نيوز- حلب (عمران الدمشقي)
وثقَّ مركز "نورس للدراسات" 27 جريمة اغتصاب بحق الأطفال، وهي الحصيلة التي كشفت وتم الإبلاغ عنها في مدينة حلب شمال سوريا، خلال الشهرين الماضيين فقط.
وبحسب الإحصائية؛ فقد تم توثيق محاولة اغتصاب وقتل بحق طفل قرب مشفى الجامعة في حلب، بالإضافة لاغتصاب طفل في حي سيف الدولة، ومحاولة خطف واغتصاب 3 أطفال أمام مدرسة الوحدة، فضلا عن اغتصاب طفل آخر في شارع بارون، كما سجلت 11 حالة اغتصاب لأطفال من قبل حواجز ميلشيات "الباقر" في كرم الجبل شرق حلب، دون أن تقوم سلطات النظام بأي إجراء بحق الفاعلين.

صحة الأطفال.. «وصفة» الهواء النقي

د. أكمل عبد الحكيم
تختتم اليوم في مدينة «جينيف» السويسرية، فعاليات المؤتمر الدولي الأولى عن تلوث الهواء والصحة، والذي أقيم بالتعاون بين العديد من المنظمات الدولية العاملة في مجال الصحة العامة ومجال البيئة الدولية، مثل منظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وغيرها الكثير من الجهات والمؤسسات والمنظمات. وهو إن دل على شيء، فإنما يدل على الأهمية التي أصبح المجتمع الدولي يوليها للتأثيرات الصحية السلبية الناتجة عن تلوث الهواء، وهو ما تجسد أيضاً من خلال حضور وزراء الصحة والبيئة من العديد من دول

لماذا يفضل الرضيع أن يظل دوما بين أحضان أمه؟



تتساءل الكثير من الأمهات عن السبب الذي يجعل الرضع يرغبون دائما في أن يحلموا، ويشرعون في البكاء إذا ما ابتعدن عنهم.
وتطرق موقع "ستيب تو هيلث" إلى حاجة الرضع الماسة لأمهاتهم والشعور بوجودهم دائما. ويقتضي هذا الأمر أن تعمل الأم على تقوية الروابط بينها وبين رضيعها حتى تلبي كل احتياجاته.
وبين الموقع أنه فور ولادته، لا يستطيع الطفل التعرف على أمه، لكنه وبشكل غريزي يستشعر ما يحتاجه للبقاء على قيد الحياة.
وفي الأثناء، تساعده الآلية -التي جعلته مرتبطا بأمه داخل رحمها- على تبين الطريق نحو ثدييها، حيث يمكن أن يجد غذاءه. وبعد ولادتهم، يكون الرضع غير ناضجين ومعتمدين بشكل كامل

JoomShaper