تجنب الكذب لا يتعلق بإخبار الطفل بكل شيء دفعة واحدة دائما وإنما بتقديم الحقيقة عندما يكون من الصعب سماعها، مثل موت أحد الأقرباء أو انفصال الوالدين أو أي سر عائلي، ويكون ذلك على مراحل وبجرعات صغيرة تجنبا لتعرض الطفل لصدمة، مع مراعاة قدرته على الاستيعاب. هذا ما خلصت إليه الكاتبة ناتالي سابيرو مانوكيان في تقرير نشرته صحيفة لوفيغارو (lefigaro) الفرنسية.
ومن المعروف أن الآباء والأمهات يودون ترسيخ صفات مثل الصدق لدى أطفالهم، بيد أن ذلك لا يمنعهم من الكذب. فقد يكذب البالغون عن حسن نية مثل عدم الرغبة في جرح مشاعر الآخرين، ولكن لا بد من شرح هذا الأمر للطفل حتى يفهم سبب التناقض بين ما يوصي به الوالدان وما يفعلانه.

بلسم عبد الرحمن
العام الماضي فقدت قريبتي جنينها، كان الحزن باديًا على مُحيَّاها، وجميع من حولها حاول أن يظهر الدعم لها ويواسيَها، لكن ملامحها كانت تنطق بالألم، تحاول جاهدة أن تحبس دموعها؛ فقد كانت تنتظره بلهفة، في تلك الأثناء كان أحد الأطفال ينظر إليها بتركيز شديد، ثم اقترح لها رأيًا - ظنَّ حسب فكره وعمره أنه رأيٌ سديد - قال بثقة وكأنه وجد حلًّا سيخرجها من ضيقها: "احضري إناء، واملئيه بالماء، وضعي الطفل فيه، صدقيني سيعود للحياة"، انطلقت الضحكات في أرجاء الغرفة، وابتسمت قريبتي، لقد أخرجها دون أن يشعر من لحظات حزن جمة.
عندما نحكي مشكلتنا لأشخاص كبار، فإنهم سيشعرون بألمنا وما يترتب على هذه المشكلة من عواقب وتعقيدات، بينما لو جالسنا أطفالًا سيشعرونك بأن المشكلة صغيرة وتافهة، فعالمهم يضِجُّ بالبراءة والاستمتاع بالحياة.

المتطوعة مدلين مناويل مزاغوبيان
عمان- جالسة في غرفة استقبال الجمعية، جمعية الحسين مركز الأردن للتدريب والدمج الشامل، أنتظر تعديل الكرسي المتحرك الجديد والعائد لصديق لي وذلك وفقا لاحتياجاته الجسدية، الكراسي المتحركة التي تتبرع بها الجمعية لكل من يحتاجها.
بكل ثقة وبسلام، أرى أطفالا وشبابا وكبار السن ساعين للخدمات المختلفة التي تقدمها الجمعية يجتمعون في قاعة الجمعية؛ حيث تقوم موظفة الاستقبال بخدمتهم بكل تفان ترافقهم وترشدهم للخبراء المعنيين في الجمعية ملتزمين بكل التعليمات المتعلقة بجائحة “كوفيد 19”.


فريدة أحمد - الجزيرة نت
4/8/2020
هل يبدو طفلك حزينا بشكل غير عادي أو سريع الانفعال أو هادئا بشكل ملحوظ؟
الشعور بالإحباط والضيق في زمن الإغلاق الكبير بسبب جائحة كورونا أمر لا مفر منه، لكن الاكتئاب أكثر من مجرد الشعور بالحزن أو قضاء أيام سيئة، فالطفل الذي يبدو أنه عالق في مزاج سلبي، يشعر باليأس وعدم القدرة على الاستمتاع بأي شيء، قد يعاني من الاكتئاب وقد يحتاج إلى المساعدة للتعافي.
وعلى الرغم من أن الاكتئاب غالبا ما يبدأ في مرحلة المراهقة، فإن خبراء الصحة النفسية يؤكدون وجود علاقة بين الأحداث الكبيرة وبين الاكتئاب لدى الأطفال.

لميس أندوني
تبرز حكايات اغتصاب الأطفال التي تنتهي بقتل وحشي أحيانا وتغيب، ليس لأنها قليلة الحدوث، بل لأن أغلبيتها لا يجري التبليغ عنه، ولكنها تترك جروحا لا تندمل، فالسر يبقى مدفونا حافرا ثقوبا في القلب والروح، قلما ينجو الضحية من تشويه لشخصيته وعلاقاته الإنسانية، إلى نهاية عمره أو عمرها.
يرعبني التفكير في شعور طفل يجري اختطافه واغتصابه وتعذيبه ودق رأسه حتى الموت. أتخيله مستنجدا بأمه بصرخاتٍ تخفت مع خفوت نبضات قلبه الصغير، أو بمشاعر فتىً يتتابع من أكبر منه على الاعتداء عليه، في كابوس يومي، لا يلقى من يشكو إليه وينجده أو طفلةٍ قد لا تتجاوز الخامسة، يعتدي عليها وحش بشري، وهي لا تفهم ماذا يحدث من شدة الألم والخوف، ويلقيها من السطح، كما حدث في بلد عربي.

JoomShaper