منتصر أبو نبوت-دمشق
تسير ببطء شديد وتحاول الاستمتاع أكثر وقت ممكن في حدائق جامعة دمشق قبل أن تصل ياسمين الشريف إلى غرفتها في السكن الجامعي. تُكرر ذلك الأمر يوميا رغبة منها في الخروج من أجواء الغرفة الصغيرة التي تنعدم فيها كل المقومات الأساسية للحياة.
تسكن ياسمين مع طالبتين ويتقاسمن المعاناة ذاتها، فهن من محافظات سورية مختلفة اضطررن للسكن الجامعي بسبب مصاعب الحياة، وتحملن عناء قضاء سنوات الدراسة في غرف قديمة، وأبنية متهالكة تشهد أيضا قلة اهتمام واضحة ولا تخفى على أحد.

تشمل الحياة اليومية أمورا ترهق راحتنا، ومن الممكن معرفة كيفية حماية النفس وتجاوز هذه الأوقات المرهقة.
في تقريرها الذي نشرته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، ذكرت الكاتبة إيما بيزييو لو بوشات أنك قد تغادرين مكتبك في وقت متأخر بعد يوم منهك شبيه بماراثون مدته حوالي تسع ساعات، وبسبب اجتماعات معقدة وصراعات، لم تجر الأمور كما هو متوقع.
قد تشعرين بأن عقلك على وشك الانفجار وينتابك توتر شديد عند مغادرة المكتب، فما الذي ينبغي عليك القيام به حين تعودين إلى المنزل لتهدئة أعصابك والتخلص من الضغط وتعويض هذه الأوقات التي تستنزف طاقتك بشكل كبير؟


مما لاشك فيه أن لكل مرحله من مراحل نمو الإنسان احتياجات نفسية وجسمانية، يحتاج الإنسان إلى إشباعها بالطريقة التي تتناسب مع المرحلة العمرية، حتى يتم التوازن بين الفرد وبين المجتمع الذي يعيش فيه، وهناك مرحلة من مراحل الإنسان يكون فيها الفرد في أشد الاحتياج للرعاية، وهي فترة ما يسمى بسن اليأس.

و بالنسبة للسيدات فهذه فتره تكون فترة انقطاع الدورة، وهذه ظاهره لها أثار سلبية عليها.

من الناحية الصحية أوضحت الدكتورة رحاب الصالح استشارية أمراض النساء والتوليد بعض من أهم المخاطر المتعلقة بهذه المرحلة والتي منها:


أخبار الآن| دبي (المكتب المركزي للإحصاء- سورياالاثنين 11/11/2019 متابعات)
كشف تقرير ديموغرافي صادر عن المكتب المركزي للإحصاء، التابع للنظام السوري، وجود 518 ألف أرملة في سوريا، وهي خاصة بـ (إحصاءات 2018) مقابل 43 ألف رجل أرمل.ويقول التقرير؛ إن واحدة من بين كل ست نساء متزوجات فقدت زوجها.
يشار إلى أنّ مصير الآلاف من الشباب ﻻ يزال مجهولا، فالبعض قضى في معتقلات النظام السوري، ولا يعلم عن مصيرهم شيئا، بينما ذهبت بلاد اللجوء بنصيب الأسد من الشباب والرجال.
وتعتقد المحامية والناشطة الحقوقية، هدى العبدالله، أنّ الإحصاءات ﻻ تزال غير دقيقة، فالكشف عن مصير الشباب في الأفرع الأمنية، سيشكل صدمة اجتماعية جديدة.

حتى تصبح ابنتك قوية وسعيدة وقادرة على مواجهة أي موقف في الحياة، عليك تعليمها بعض الأمور، فما البذور التي يجب زرعها فيها لتكون ابنتك غدا امرأة قوية ذات عزيمة وشخصية قوية؟
تاليا نصائح قدمتها الكاتبة لولا روفاتي في تقرير نشرته مجلة "ببيس إي ماس" الإسبانية.
أنت مميزة
يجب أن تقول الأم لابنتها "أنت مميزة وفريدة من نوعك ولا مثيل لك"، وعليها غرس هذا الاعتقاد فيها لأنها كذلك فعلا، فإننا إذا أمنّا بأنفسنا فسنكون أكثر سعادة.

JoomShaper