موجة بيانات وفاة في سوريا تكشف مصير المعتقلين لدى الأسد

بيروت- رويترز# الأربعاء، 01 أغسطس 2018 01:16 ص25
على مدى ست سنوات، ظلت آمنة الخولاني متشبثة بالأمل في أن يكون شقيقاها مجد وعبد الستار على قيد الحياة، برغم انقطاع الأخبار عنهما في سجن للحكومة السورية، بعد اعتقالهما في أوائل الحرب السورية.
غير أنها علمت في الأسبوع الماضي، من سجلات رسمية نشرت حديثا وحصل عليها أقارب، أن الرجلين توفيا في عام 2013، أي بعد أسابيع فقط من آخر مرة رأتهما الأسرة من خلال سور حديدي أثناء زيارة إلى سجن صيدنايا العسكري قرب دمشق.
وقالت آمنة، وهي الآن لاجئة في بريطانيا، في اتصال بالفيديو: "كل الوسايط كانت تجيب لنا إنه تمّ إعدامهم. هذا الحكي من زمان يوصلنا بس نحن ما نتقبله مليون بالمئة. نعرف إن النظام مجرم، وإنه ممكن يعملا، بس دائما يضل عندك أمل إن هذا كلام إشاعة أو مو صحيح".
وبعد سنوات من الصمت الحكومي بشأن مصير عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تقول منظمات حقوقية إنهم اختفوا قسريا خلال الحرب، قال سوريون علموا في الآونة الأخيرة بمصير

لاجئات سوريات في تركيا يصدرن منتجاتهن إلى ثلاث دول


لاجئون
الثلاثاء 31 تموز 2018 | 11:57 صباحاً بتوقيت دمشق

نجحت مواطنات سوريات في إنتاج الألبسة وتصديرها إلى عدة دول بالشرق الأوسط وأوروبا، بعد خضوعهن لدورات في الخياطة بورشة تابعة لجمعية "السلطان محمد الفاتح" بولاية كلس، جنوبي تركيا، قبل 3 أعوام.
وكانت افتتحت الجمعية دورة في الخياطة قبل 3 أعوام لنحو 30 سيدة سورية، معظمهن من الأرامل، بهدف جعلهن قادرات على الاعتماد على أنفسهن، من خلال تعليمهن مهنة تكون مورد رزق لهن.

نسائم سوريا” يجتمعن للعلم والعمل وقليل من الترفيه في الشمال السوري


2018-07-31
رهام غازي
في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها #النساء_السوريات بمختلف المحافظات السورية، تعمل عدة منظمات وجمعيات معنية بأمورهن على تعزيز دور المرأة ومكانتها في المجتمع، ولترميم جراحها والعمل على إعادة الثقة لنفس كل امرأة فقدت طفلاً أو زوجاً خلال الحرب، ومن أجل كل امرأة هُجرت وحُوصرت وخضعت لظروف قاسية.
تأسس “اتحاد نسائم سوريا” في مطلع عام 2017، لتمكين المرأة وحماية حقوقها والسعي لتحقيق زيادة دخلها من أجل ضمان استقلالها واعتمادها على نفسها، بالإضافة إلى تعزيز

تقرير أممي: نزوح 1.2 مليون سوري خلال 6 أشهر بسبب العمليات العسكرية


كشفت نائبة المتحدث الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة إري كانكو، خلال مؤتمر صحفي نزوح 1.2 مليون شخص داخل سوريا خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، بسبب النظام السوري والعمليات العسكرية.

من مخيم باب السلامة.. أم مصطفى أرملة تحيك الأمل لتربي أطفالها


2018-07-30
رهام غازي
على الرغم من الواقع المرير الذي يحيط بجميع #النازحين في المخيمات داخل #سوريا وخارجها، لا نزال حتى يومنا هذا نشهد قصص نجاح ولدت من صلب المعاناة، ولعل السيدة أم مصطفى واحدة من النساء الأرامل اللواتي اتخذن قراراً بعدم الرضوخ للظروف، وبدأت بعملها البسيط من قلب مخيم #باب_السلامة على الحدود السورية التركية حيث تسكن آلاف العائلات النازحة بأقل

JoomShaper