ريتا فرج

خديجة بنت خويلد، طاهرة قريش قبل الإسلام، التاجرة، الارستقراطية، زوج الرسول، الملقبة بخير نساء السماء بعد مريم بنت عمران، لم تكن بعيدة عن حضرة الوحي، وعلى إيقاع الخطاب المتعالي دعمت النبي، ودثرته، بعباءة الأم/ الأنثى.

«دثريني يا خديجة» (دار الطليعة، الطبعة الثانية، 2011) لا تهدف سلوى بالحاج صالح، الكاتبة التونسية، في دراستها الموجزة، إلى تقديم سيرة ذاتية عن خديجة وحسب، إنما تعالج شخصية أم المؤمنين عبر المنهج التحليلي، القائم على ثلاثية النبي/ خديجة/ ورقة بن نوفل.

خديجة، المرأة الحاضنة، لم تعد مقتنعة بإله الوثنيين، الأسئلة العقائدية، شغلت عقلها. التوحيد، أثار إيمانها، كسواها من بعض المكيين، أي أولئك الأحناف، الباحثين عن فضاء إلهي يربطهم بجدهم إبراهيم، أي الأب الرحيم في العبرية. ومنذ أن طلبت الزواج من النبي المنتظر، أدركت بحدسها الأنثوي، أن الإسلام، الدين الأكبري، سيجيب على قلقها، المتراكم، بفعل العلاقة الحوارية التي ربطتها بابن عمها ورقة بن نوفل، ذاك المتعبد، الذي قيّل عنه إنه كان نصرانياً، رغم أنه هو الآخر، انتظر مع المنتظرين، انبعاث الرسالة المحمدية في الجزيرة.

و.أ. عراقيون- الموصل
صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة – بغداد ، كتاب نساء الأنبياء ... دراسة تاريخية في الجانب الاجتماعي ، للدكتور علي العكيدي. يقع الكتاب في 463 صفحة من القطع الكبير، وصدر الكتاب ضمن سلسلة دراسات.
وهو في عشرة فصول، الأول منها بمثابة تمهيد للدراسة بشكل عام، والفصول التسع الباقية تبحث في أثر نساء الأنبياء وأمهاتهم وكالتالي :
جاء الفصل الأول تحت عنوان المرأة في التاريخ القديم ، حيث تطرق الفصل إلى أهمية المرأة في تلك العصور الموغلة في القدم ، وهي عصور ما قبل التاريخ، وكيف أصبحت المرأة سيدة الموقف بسبب الإنجاب ، وكان لها مقام كبير وأهمية أوصلتها إلى حد أصبحت فيه إلهة لقومها ، ثم كيف تلاشى هذا الأمر بمجرد وعي الناس لدور الرجل بعملية الإنجاب مما جعل نجمها يأفل بالتدريج حتى تلاشى أخيرا وأصبحت ملكا للرجل.

بهجت أبو ضيف
صدر حديثاً للكاتب الإسلامى مصطفى المكبر كتاب تحت عنوان "الموسوعة النسائية الشاملة 5000 سؤال وجواب للنساء "عن دار التوفيقية للتراث تجول خلاله الكاتب فى رحلة سريعة عبر تاريخ المرأة وأخبارها فى واحة الدين وأحوال النساء فى القرآن الكريم، بالإضافة إلى تضمن الكتاب لوقفة أخرى مع أخبار النساء فى كلام الأنبياء ثم تمهل المؤلف فى وقفة مع أخبار النساء فى بيوت الأنبياء والتى غاب وراءها، كما وصفها الكاتب تاريخ طويل.

عمان - السبيل
صدرت عن جمعية العفاف الخيرية الطبعة الأولى من كتاب "وعاشروهن بالمعروف.. دراسة شرعية وفلسفية في الحقوق الزوجية"، للقاضي الشرعي الدكتور سامر مازن القبج.
والكتاب -الذي وقع في 98 صفحة من القطع الصغير- يمثل دليلاً للزوجين ورؤية شرعية للحقوق الزوجية؛ ليعرف كل منهما حقوقه وواجباته، فضلاً عن أنه وقاية للمقبلين على الزواج حتى لا يقعوا في الظلم.
ويشتمل الكتاب على أجوبة منطقية للسائلين والحائرين والمشككين، إضافة إلى التطرق لأحكام شرعية نحياها ونجهلها، وأحكام أخرى يحتاجها الناس، وتوضيح لمفهوم العنف الأسري، إلى جانب تأصيل لأحكام المعاشرة الزوجية.
ويوضح مؤلف الكتاب باعثه على التأليف، المتمثل في أن نجاح الحياة الزوجية هو نجاح للمجتمع كله؛ لأن الفرد الناجح وحده القادر على إنجاح أسرته، والأسرة الناجحة وحدها هي القادرة على تأسيس المجتمع المتفوق.

ينحاز د.خالد المنيف في كتابه «شلالات من ورد» للمرأة، ويدافع عن حقها ورأيها وكيانها في مجتمع لا ينكر حقوق المرأة ولكن لا يطبقها بالشكل الصحيح.
«شلالات من ورد» دليل للحياة الزوجية.. يطالب فيه الكاتب، الزوج بإعادة النظر في حياته مرة أخرى، ويقع الكتاب في 224 صفحة من القطع الصغير من الجريسي للطباعة.

JoomShaper