هل بلع الطفل لمعجون الأسنان سام؟

هل بلع الطفل لمعجون الأسنان سام؟ وكيف تختار فرشاة أسنان الطفل؟ وماذا عن المعجون؟ هذه الأسئلة وغيرها غطتها الفقرة الطبية في برنامج "الجزيرة هذا الصباح"، مع تقديم شرح عملي باستخدام فراشٍ ومعاجين وخيوط طبية.
وقال محرر الشؤون الطبية في قناة الجزيرة د. أسامة أبو الرب اليوم الاثنين إن بلع الطفل (أصغر من تسع سنوات) لمعجون الأسنان أثناء التفريش ليس ساما، لكن تكرار ذلك يزيد خطر إصابته بتفلور في الأسنان بسبب احتواء المعجون على الفلورايد.
والفلورايد من العناصر الكيميائية التي تعد ضرورية لصحة الجسم عامة وللأسنان خاصة، إذ يؤدي الحصول على قدر مناسب منه إلى تكوّن أسنان قوية في مرحلة ما قبل بزوغ السن، أما بعد بزوغه فيعمل الفلورايد على مقاومة الضرر الذي

أمور يجب مراعاتها عند إعطاء الطفل خافض الحرارة

دبي- يشعر الأبوان بانزعاج كبير عندما ترتفع حرارة الطفل وتبدو الأعراض الأخرى المصاحبة لها مثل الضعف والإسهال وفقدان الشهية. وينصح أطباء الأطفال عادة بعدم التسرّع بإعطاء خافض الحرارة لأن ارتفاعها ليس سيئاً تماماً وإنما هو طريقة الجسم في الاستجابة للميكروب. لكن عند إعطاء الطفل باراسيتامول أو أي خافض للحرارة مشابه تذكّر التالي:

* الدواء ليس عصا سحرية، وإذا كان سبب ارتفاع الحرارة عدوى فيروسية قد تستمر الحمّى 3 إلى 5 أيام إلى أن تستطيع مناعة الطفل التغلّب على الفيروس.

الحركة كل نصف ساعة تحمي من أمراض الجلوس الطويل


الغد- كشفت دراسة أمريكية حديثة أن الحركة من وضع الثبات كل 30 دقيقة تحد من مخاطر الإصابة بالأمراض الناتجة عن الجلوس لفترات طويلة، خاصة لدى كبار السن.
الدراسة أجراها باحثون في المركز الطبي لجامعة كولومبيا، ونشروا نتائجها الأربعاء في دورية (Annals of Internal Medicine) العلمية حسب وكالة الاناضول.
وللتوصل إلى النتائج، أجرى الباحثون تحليل بيانات لـ 7 آلاف و985 شخصا تزيد أعمارهم على 45 عاما، وهؤلاء تمت متابعتهم 4 سنوات متتالية.

التشنجات الحرارية.. كي لا تمري بتجربة مرعبة مع طفلك (1/2)

يعتبر موضوع التشنج الحراري من المواضيع التي تهمّ الأمهات كثيراً، وأحد أكثر الحالات التي نشاهدها في أقسام الطوارئ، ودائماً تفاجئ الأم بأن طفلها يتشنج وبشكل مفاجئ، ويدخل بمرحلة مرعبة تثير الارتباك والخوف بين الأهل، وبالتالي لا تمتلك الأم عندئذ القدرة على التصرف بشكل جيد.
والتشنج الحراري موضوع شائك ومتكرر ومهم، ويرافق بعض الأطفال بين سن الـ 6 أشهر، ولغاية الـ 6 سنوات. حيث يعتبر هذا العمر الأكثر عرضة للإصابة بالتشنجات الحرارية. والتي ترتبط بشكل مباشر مع ارتفاع درجة الحرارة.
كيف يدخل الطفل في هذه الحالة؟
يدخل بعض الأطفال لحالة التشنجات الحرارية، إذا بدأت حرارتهم بالارتفاع إلى ما فوق (38) أو (39) درجة مئوية. حيث يصاب برعشة، وتشنّج. وعادة ما تكون ناتجة عن التهاب أو فيروس أصيب بها الطفل قبل ذلك.

هذه الأعراض تنذر بالروماتيزم لدى طفلك

قالت البروفيسور كيرستين ميندين إن ‫الأمراض الروماتيزمية في مرحلة الطفولة غالبا ما تبدأ بتورم أحد ‫المفاصل، وعادة ما تكون الركبة.
وأضافت اختصاصية أمراض الروماتيزم لدى الأطفال أنه يلزم التوجه ‫إلى الطبيب في حال استمرار التورم لعدة أسابيع، حيث إنه قد يشير إلى ‫إصابة الطفل بما يعرف بـ "الالتهاب المفصلي الروماتويدي الشبابي" (Juvenile rheumatoid arthritis).
‫وتعد قيود الحركة من الأعراض الأخرى الدالة على الروماتيزم، حيث يتجنب

JoomShaper