في اليوم العالمي للمرأة

إلى الطغاة الذين فجعوا الأم العربية بولدها
ردوا عليها ابنها وزوجها وأخاها
زهير سالم*
من المروءة اشتقت العرب امرأً وامرأة.ً ثم انحسر اللفظ عنه أو كاد، واستأثرت هي به، عَلَما فرداً على الجنس، فهي امرأة وهن نساء..
وحين تَذكر المرأة تَذكر الأم فتدمع وتخشع، وتذكر الزوجة فتومي إجلالا ووفاء للتي لا تقول فيك وعنك إلا ما يكشف عن نبل نفس، ورهيف حس، وتذكر الأخت الشقيقة التي كانت يوما أما صغيرة تتفرغ لك إذ انشغلت أمك الكبرى بشأن الجميع فتنظر إلى الوراء: كيف أنت يا أختاه؟! وتتذكر البنت التي ما تني تذكرك بلطفها وودها وأنسها وشغفها بالقرب منك والسؤال عنك، والاهتمام بشأنك إلى أن تعيدك طفلا بطفولتها، وإن كانت ذات بنين؛ تقول لها يا بنيّة أريد أن أطمئن عليكِ، فتجيبك : هل أنت ملتزم بجرعات الدواء، لا تنس برنامج الرياضة، ولا تستمع كثيرا إلى نشرات الأخبار.. حين نذكر المرأة نذكر الورد نذكر الجوري الأحمر ونذكر الأبيض والأصفر والمخملي، ونذكر النرجس والياسمين والليلك والنسرين والفل وهل تستطيع أن تنسى الأقحوان والحبق والزيزفون. ونذكر المرأة فنذكر فاغية العطر وتلألأ الندى والطل، ولمس النسيم ، ولازورد السماء والبحر، وأرجوان الصحراء بما فيه من شيح وقيصوم وعرار. تذكر الهمسة العابرة تجوس عوالم القلب بالخير والأمل والود. ولو جمعنا ما قالت العرب في طروق الطيف، وفي طهر اللقاء، وفي الأعين الحور والنجل أيضا، وفي ورد الخد، ونرجس العين، ولؤلؤ الدمع، ورقة الأنامل، وجمال الجيد، ورهافة الخصر، ورخامة الصوت، وعذوبة المنطق..لاحتجنا لكل موضوع إلى مجلد..

يحتجون على الكفالة الاجتماعية عن المرأة!!!

الرابطة الأهلية لنساء سورية

من العجب أن نتابع إصرار بعض العاملين والعاملات  على الأجندة الأمريكية المعولمة أن يطالبوا بإصرار برفع الكفالة الاجتماعية عن المرأة تحت عنوان استقلال المرأة والانتصار لها!!
ويعيبون على قانون الأحوال الشخصية أن يقرر أن نفقة المرأة غنية كانت أو فقيرة على زوجها. ويسخرون من تقرير هذا القانون أن نفقة البنت ثابتة حتى تتزوج على أبيها وأخيها وما يليهم من عصبتها،في حال غيابهم وعجزها عن الإنفاق على نفسها.

الإصلاح المجتمعي بين التقنين والتثقيف

الرابطة الأهلية لنساء سورية

يشتبه على الكثير من العاملين في الحقل العام أمر الإصلاح السياسي والإصلاح الاجتماعي. يدرك الجميع أن الإصلاح السياسي في تجليه الأبرز (علاقة السلطة بالفرد والمجتمع) يمكن إحداثه بمنظومة قوانين إصلاحية ترسم آفاقه وتفرض أبعاده ورسومه.
إن قياس الاجتماعي على السياسي بهذه الطريقة هو أول ملامح الخطأ في ارتياد عوالم الإصلاح الاجتماعي بأبعاده المختلفة. فكل المتابعين لمسيرة العمران البشري على ما يقول ابن خلدون يدرك أن التحولات الاجتماعية تحولات بطيئة مديدة يتداخل فيها العقائدي والثقافي بالحياتي واليومي.
بل إن كثيراً ما تؤدي التقنينات التي لم تنضج ظروفها بعد ردات فعل مدمرة تقطع الطريق على تطور مسيرة الإصلاح وارتقائها..

المشروع المعولم يضيق على المرأة العربية المسلمة طريق الإصلاح..

الرابطة الأهلية لنساء سورية

لا جدال أن المجتمعات العربية تعاني من الكثير من الأمراض. وأنها مبتلاة بالعديد من النقائص. ولا شك أن حملة المشروع الإصلاحي في مختلف ميادينه يعانون من العديد من العقبات منها الاجتماعي الذاتي ومنها السياسي الرسمي؛ وقد انضاف إلى هذه العقبات تلقائياً بطريقة مباشرة أو غير مباشرة المشروع المعولم ومساندوه من المنظمات الأممية والدول المتخفية وراءها، وفي مقدمة هذه الدول: الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي.
العقبة الأولى التي يلقيها هؤلاء في طريق مشروع الإصلاح المحلي المتعثر أصلاً تكمن في (العنوان التهمة). السير في طريق مشروع التغريب. تهمة ليست حداثية ولا حضارية في المفهوم السائد لدى أبناء وبنات مجتمعاتنا العربية والمسلمة. (مشروع التغريب) مهما تكن مضامينه مرادف (للكفر) تارة، و(للصهينة) أخرى و(للاستعمار الفكري والثقافي) ثالثة و(للانمساخ وحب التقليد) رابعة وخامسة..

في اليوم العالمي للمرأة: دين ولغة - من نفس واحدة

الرابطة  الأهلية لنساء سورية

من نفس واحدة

يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة ، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا كثيرا ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا...
والذكر والأنثى وجهان لحقيقة واحدة هي الإنسان. وسواء كانت النفس الأولى هي

نفس الذكر، أو أنها النفس الكلية ، فإن الحقيقة الإنسانية الواحدة هي التي تؤكد عليه
الآيات. وحدة الأصل بالنسبة للنوع الإنساني، هذه واحدة والثانية استواء القسمة بين شقي هذا النوع ( إنما النساء شقائق الرجال) وتقول العرب هذا شقيق هذا، إذا انشقا بنصفين متماثلين، فكل واحد منهما شقيق الآخر أي أخوه. والشقيق ما شُق مستطيلا، والقطعة المشقوقة نصف الشيء إذا شُق، والشقيق الأخ، وكل ما شُق نصفين طولا كان كل منهما شقيق. 

JoomShaper