كم من الوقت مضى وأنت تنتظر؟


غياث الخيمي
عندما كنت في المرحلة الجامعية أخبرنا الأستاذ بأن هناك قاعدة في علم النفس تقول: ما أطول ساعات الانتظار وما أقصر ساعات الفرح. بمعنى أنه من الطبيعي جدا عندما تقضي ساعة مع صديق مر على فراقكما 10 سنوات ستمضي اسرع من ساعة تقضيها عند الطبيب في العيادة او في انتظار طبقك المفضل وانت تتضور جوعا في المطعم، أو انك عندما تنتظر أن يحرز فريقك هدفا (ولو حتى التعادل) في مباراة حماسية تكون فيها واقفاً على قدميك طوال الوقت. نحن تقريبا ننتظر كل شيء. انت ربما تنتظر وظيفة أو أن تتقاعد منها، وانت تنتظرين قرار المحكمة للبت بحكم الطلاق ام لازلت تنتظرين فارس أحلامك؟ هناك من ينتظر الرحيل، وهناك من ينتظر الوصول الى حضن وطنه. كلنا جربنا اشكالا مختلفة من الانتظار، وظننا أنها الأطول والأصعب والأمَر. ربما

إشارات أخلاقية


الأخلاق حصن قوي لأي مجتمع ولمؤسساته الحكومية، وكذلك القطاع الخاص، والتواصي والتنادي بها في جميع الأحوال والمحافل العامة والخاصة لهي فضيلة وحماية وحراسة، وليس التنادي بها من المثالية والكمال، وقد قيل « الكمال عزيز، وبلوغه بعيد المنال».
وروعة الأخلاق التي أرشد إليها ديننا الإسلامي، تكمن فى أنها تحقق المطالب للفرد والمجتمع والأمة والإنسانية في شموليتها وواقعيتها وإنسانيتها، فقد قال صلى الله عليه وسلم «حسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار».

"الشخصية السلبية".. مبالغة بردود الأفعال تنعكس على الآخرين

تغريد السعايدة

عمان- لا تجد هديل لنفسها مهرباً من التعامل مع إحدى الشخصيات "السلبية" في محيطها، فهي مضطرة لذلك بحكم العلاقة القريبة بينهما. لكنها تشعر بطاقة سلبية كبيرة تتسلل لنفسها بمجرد الجلوس والحديث معها، لأنها اعتادت أن تجبر المحيطين بها مجاراتها في حالتها النفسية.
وتعتقد هديل أن هناك أشخاصا يصعب قطع العلاقات الاجتماعية بهم، لكنهم بذات الوقت "منفرون" يبالغون بردات فعلهم تجاه المواقف الصعبة، وكأنهم يفضلون خوض لحظات الحزن والإكتئاب بكل تفاصيلها دون أن يكون هنالك مبرر حقيقي لذلك.
وتعتقد أم عاصم أن الشخصية السلبية موجودة بيننا، سواء في البيت أو العمل وفي علاقاتنا الاجتماعية مع الآخرين، ولكن، بحكم تجربتها، فإن أصعب الحالات السلبية التي تؤثر علينا، حينما

قواعد حياتية لن تتعلمها في المدارس


في محاضرة ألقاها بيل جيتس مؤسس وصاحب شركة مايكروسوفت باحدى المدارس الإمريكية تتحدث عن التنمية الذاتية وذلك لاقتناعه بأن أغلب أنظمة التعليم تعزز الإحساس الكاذب بسهولة النجاح، وبالتالى فهى تخلق جيلا غير قادر على الابتكار أو التعامل مع الواقع، وإليكم 11 قاعدة:
القاعدة الأولى: عليك أن تقبل وتعتاد العيش فى الظروف التى تعيش فيها.
القاعدة الثانية: لن تستطيع الحصول على دخل سنوى قدره 60 ألف دولار بمجرد التخرج من المدرسة الثانوية، ولن تتقلد منصباً رفيعاً لمجرد أنك إنسان محترم، ولن تحصل على سيارة إلا بعد

ما الأفكار السبعة التي تسلبك السعادة؟


بلدي نيوز
السعادة شعور عابر، لكننا قد نكون أسوأ عدو لهذه المشاعر من خلال بعض الممارسات التي نقوم بها، والتي من شأنها أن تتسبب في اختفاء شعورنا المؤقت بالسعادة والتعجيل بزواله.
وأشار الطبيب النفسي والكاتب، رايان نيميك، في مقاله بمجلة "سيكولوجي توداي" إلى أننا نستطيع التحكم في مقدار سعادتنا من خلال تجنب بعض الأمور التي تعكر مزاجنا والتركيز على النشاطات التي ترفع معدلات شعورنا بالسعادة وتعزّزها لحياة نفسية صحية أكثر.
وأضاف نيميك أن هناك العديد من الأمور التي قد تمدنا بالسعادة، من قبيل تلقّي الإشادة بسبب تحقيق النجاح في العمل، أو فوز فريقنا المفضل في إحدى المباريات الفارقة، أو حتى تلقي

JoomShaper