طرق تتسبب بإضاعة وقتك بدلا من الاستفادة منه


علاء علي عبد
عمان- يوم عمل آخر ينتهي وتعود لتكرر ذلك التساؤل الملح على ذهنك "أين اختفى الوقت؟". الإجابة ببساطة أن معظم وقتك صرف على عدد من المشتتات التي لا تسمح لك بإنجاز ما يطلب منك وتتركك حائرا في نهاية يوم العمل، باحثا عن طريقة تستطيع من خلالها تعويض الوقت المهدر وعدم السماح للمهام أن تتراكم عليك.
من المهم جدا، بحسب موقع "Entrepreneur"، أن يضع المرء قيمة لوقته، فكيفية إنفاق الوقت يوميا تلعب دورا مهما بدرجة النجاح التي يمكن للمرء أن يحققها؛ حيث إن قدرة المرء على استغلال وقته بطريقة صحيحة تعني أن ينجز المطلوب منه بوقت وجهد أقل مما يترك له وقتا إضافيا يستطيع استثماره بتسريع خطواته نحو أهدافه. ولتحقيق هذا الأمر، تنبه لأكبر مسببات

عشرة قواعد حاسمة في بحثك عن وظيفة


الغد- قد تكون عملية البحث عن وظيفة للمرة الأولى صعبة بعض الشيء، كونك لا تمتلك أي معرفة بالخطوات التي عليك اتخاذها، أو الوسائل التي يجب استخدامها، مما يجعل الأمر معقداً للغاية. ولمساعدتك في ذلك، يقدم خبراء بيت.كوم، 10 أمور يجب أخذها بعين الاعتبار عند التقديم إلى وظيفتك الأولى:
1. المزيد لا يعني الأفضل دوماً
يجهل العديد من الأشخاص هذا الأمر، فهم يعتقدون أنه كلما أضافوا مزيداً من التفاصيل على سيرتهم الذاتية، ازداد تميّزها. ولكن ذلك غير صحيح، فإن لم يستطع صاحب العمل العثور على

أسباب خفية تجعل شعورك بالقلق ظاهرا للآخرين


علاء علي عبد

عمان- يعد القلق من المشاعر الطبيعية والمألوفة التي تصيب الجميع من وقت لآخر، وبالتالي فهي ليست بالشيء الذي يستحق أن يصيبنا بالخجل. لكن في بعض الأحيان يريد المرء أن يظهر انطباعا معينا لدى الآخرين ويجد بأن قلقه يمنعه من إظهار الصورة التي يريدها عن نفسه، حسبما ذكر موقع "Bustle".
يترافق الشعور بالقلق مع بعض الأعراض التي يكون منها أعراضا ظاهرة كالارتجاف الذي يصيب الشخص عندما يكون القلق شديد أو أن يتحدث وهو يلهث. وبعض الأعراض تأتي بشكل متخف

الفصل بين مشكلات المنزل والعمل ضرورة تضمن الراحة

ميس طمليه

عمان - هل أنت من الأشخاص الذين يحملون مشاكل العمل معهم للمنزل أو العكس؟ كيف نستطيع أن نفصل بين حياتنا الشخصية والعملية برأيك؟
يواجه الكثيرون في حياتهم العملية مشكلات وخلافات مع مدرائهم أو مع زملائهم والمحيطين بهم أو قد يعانون من ضغوطات العمل، وهذا ما يسبب لهم التوتر والتعب الجسدي والنفسي. من هؤلاء من يستطيع تطهير نفسه من هذا كله فيعود للمنزل وكأن شيئا لم يكن، ومنهم من يحمل كل هذه الهموم والمشكلات والتوترات للمنزل لتتأثر حياته الشخصية والعائلية والاجتماعية. كما أن الكثير يعاني من مشكلات في المنزل كمرض أحد أفراد الأسرة أو مشكلات زوجية أو حتى مشكلات مع الناس خارج نطاق العمل أو حتى مشكلات مع نفسه، ولكن الذكي اجتماعيا هو

سبع خطوات للتعامل مع الشخصية السلبية

بقلم : د.جاسم المطوع |


قال: لدي صديق سلبي جدًا وعينه كأنها عين الذبابة لا ترى إلا القاذورات والسلبيات، وهو حساس جدًا وكثير النقد وأفكر أن أتركه وأبتعد عنه على الرغم من أني حاولت أن أجعله شخصية إيجابية ولكني لم أنجح، فهل لديك وصفة اجتماعية ذكية في التعامل معه؟ قلت: قبل الجواب عن سؤالك لا بد أن نفرق بين شخصيتين، الأولى: الشخص السلبي الذي ليس لديه إحساس بالآخرين ولا يرى نفسه أنه سلبي، والثانية: الشخص السلبي الذي يقر بأخطائه ولديه الرغبة بالتغيير وقلبه طيب ولكنه مستمر بسلبيته، قال: أعتقد أن صاحبي من النوع الثاني وليس الأول

JoomShaper