هل يمكن أن تتحول قوانين المرأة والطفل والأحوال الشخصية في مصر إلي صورة طبق الأصل من القوانين الغربية..؟! سؤال كان من الطبيعي أن تكون إجابته الفورية بالنفي القاطع، ولكن ربما يختلف الأمر وتختلف الإجابة بعد المطالبات المستمرة للمنظمات النسائية ببعض البنود في المشروعات المقترحة لقوانين الأحوال الشخصية التي تخالف أحكام الشريعة

أصدر معهد معني بشؤون المرأة تقريرًا قام بإعداده فريق متخصص لرصد أحوال المرأة في العالم الغربي، ومقر هذا المعهد في إسبانيا ويسمى ( معهد المرأة )، وهو معهد عالمي معترف به تجرى فيه جميع الدراسات حول وضع المرأة ويرفع تقريراً سنوياً عن أحوال المرأة، والأرقام التي يبينها التقرير تتناول وضع المرأة في دولتين غربيتين هما إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

لدي تحفظ كبير على الدلالات والمعاني التي تنعكس من شعار ” ولي أمري أدرى بأمري ” وهي الحملة التي أطلقتها الأخت الفاضلة روضة يوسف كردة فعل تجاه المطالبة بتحرير المرأة وإنسلاخها من هويتها الإسلامية.
موضوع ” المرأة ” والحديث عنه من أسرع المواضيع التي تلقي بك في شراك التصنيف .. هذا الهوس الإجتماعي في تقسيم الناس يتلازم مع كلا التيارين الإسلامي والليبرالي في معظم الرؤى والأفكار والأطروحات الثقافية ! ممايجعل البعض يتغاضى أحياناً عن الحديث في قضايا حساسة وشائكة خشية انتزاعه من خندق الى خندق آخر ! وما أكثر خنادقنا الفارغة !

ليست القضية قضية النقاب والخمار (أو الحجاب كما شاع وصفه) في فرنسا، كما أثيرت مجددا وبلغ بها الأمر أن يتعرض لها الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي في كلمة له تصنف بأنها على أعلى المستويات في مفردات الحياة السياسية الفرنسية.
ومع تأكيد أهمية الفروض الإسلامية المتعلقة بلباس المرأة في الإسلام فليس مجهولا أنها ليست من أركانه، كما أن التعبير عن انتشار الصحوة الإسلامية أوسع نطاقا وأعمق مغزى وأبعد مفعولا من قابلية حصره في لباس المرأة

إن نهضة هذه الأمة وإعدادها من أجل دورها الريادي: هي المهمة الربانية الكبرى التي جعلها الله تبارك وتعالى منوطة بكل من انتمى إلى أمة الإسلام على وجه العموم، قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} (آل عمران: 110)، وقال عز وجل: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ} (البقرة: 143).

JoomShaper