“فكّر بغيرك”.. مبادرة لتعزيز التكافل الاجتماعي بإدلب


حنين السيد – إدلب – حرية برس
مع قدوم فصل الشتاء تزداد التحديات أمام العائلات محدودة الدخل، لا سيما في محافظة إدلب حيث يسكن نحو ثلاثة ملايين سوريّ لا يجد الكثير فرصة للعمل، وهو ما دفع مجموعة من شبان مدينة سراقب جنوبي المحافظة لإطلاق حملة “فكر بغيرك” بهدف مساعدة سكان المنطقة المحتاجين من خلال تأمين ملابس الشتاء لهم ولأبنائهم.
أحمد خطاب، المسؤول عن الحملة التي أطلقها “تجمع شباب سراقب” قال لحرية برس إن “الهدف من الحملة زيادة التكافل الاجتماعي وتعزيز قيم التعاون والمشاركة المجتمعية في ظل

"تربية حلب الحرة" تطلق ميزة إلكترونية جديدة للطلاب.. تعرّف إليها


بلدي نيوز - حلب (حسن العبيد)
بدأت مديرية التربية والتعليم الحرة في ريف حلب، بتقديم خدمة جديدة للطلاب والمعلمين من خلال تحميل الكتب المدرسية من الصف الأول الإبتدائي حتى الثالث الثانوي، على "pot" خاص لها تحت مسمى "مناهج تربية حلب" على برنامج "تلغرام".
يقول مدير مكتب مدير التربية الحرة بحلب السيد "مجيب خطاب" لبلدي نيوز "إن طرح الكتب بهذا الشكل جاء نتيجة النقص الدائم للكتاب المدرسي الذي يعاني منه طلابنا منذ فترات وخصوصاً

خبراء: إدمان الإنترنت يغذي مجموعة من الاضطرابات العقلية


نبه خبراء إلى أن الإنترنت يؤجج مجموعة من اضطرابات الصحة العقلية، بما في ذلك الهوس السيبراني والاكتناز عبر الإنترنت وإدمان التسوق، ودعوا إلى إجراء عاجل لمعالجة هذه المشكلة المتنامية.
وقال فريق من أكثر من مئة باحث دولي إن الطبيعة المهيمنة للإنترنت هي التي تقود إلى استخدام المواد الإباحية والمقامرة والانغماس المفرط في الألعاب التي تؤدي إلى تفتيت الأسر وتتسبب في فقدان الناس وظائفهم.
وحذر الباحثون في تقرير موسع، نشر في مجلة "European Neurophsychopharmacology"، من أن المستخدمين أصبحوا مدمنين على الإنترنت، وأنهم طوروا سلوكيات هوسية مثل مراجعة

الإفراط بمشاهدة الشاشات يعيق قدرات الطفل اللغوية

الغد- توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن الأطفال ينظرون إلى الشاشات لمدة طويلة يوميا ولا يمارسون الرياضة ولا ينامون بشكل كاف، مما يؤثر سلبيا على قدراتهم المعرفية.
وأجرى الدراسة باحثون في جامعة أوتاوا وجامعة كارلتون ومستشفى الأطفال في معهد بحوث أونتاريو الشرقية، وشملت 4500 طفل تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عامًا، ونشرت في مجلة لانسيت حسب الجزيرة نت.

لماذا شخصت «الصحة العالمية» ألعاب الفيديو إدمانًا مساويًا للمخدرات؟


عبدالرحمن النجار
قال مارك لويس في مقال له على موقع «الجارديان» إنه لا دليل على ما يعرف في مجتمع الطب «باضطراب إدمان الألعاب»، وأن ألعاب الفيديو قد يكون لها بعض الفوائد.
وأوضح لويس أنه لا يتجادل مع أطفاله كثيرًا. فأطفاله يتحلون بالخلق الحسن وروح التعاون. لكنهم مؤخرًا أشعلا غضبه. إذ دخل معهما في شجار مطول بسبب رغبته في اصطحابهما إلى متجر الأحذية، بينما يجلسان هما متسمران في مكانهما أمام جهاز بلاي ستيشن.
بالطبع يمكن إدمان ألعاب الفيديو، هذا ما يدركه الكبار. وبالتالي فإن حقيقة أن منظمة الصحة العالمية أضافت تشخيص «اضطراب الألعاب» للتصنيف الدولي للأمراض «ICD»، بجانب اضطرابات تعاطي المخدرات والمقامرة المرضية، ليست صدمة كبيرة. لكن هل الإدمان على ألعاب الفيديو إدمان «حقيقي»؟ يتساءل لويس. وهل الهوس بلعبة فورتنايت سيئ مثل إدمان

JoomShaper