فارس وتّي
أطلق عدد من المعلمين، في محافظة إدلب وأرياف حلب وحماة واللاذقية، حملة بعنوان (أنا معلم من حقي أن أعيش) دعوا من خلالها المعلمين في المناطق المذكورة للإضراب عن العمل حتى إعادة الدعم للقطاع التعليمي من قبل المنظمات المعنية في الأمر، أو إيجاد حلول وبدائل أخرى.
وفي هذا الشأن، يقول المعلم محمد حاجولي، وهو من منظمي الحملة، لـ (جيرون): “الهدف من هذا الإضراب الذي سيبدأ يوم غد السبت 9 تشرين الثاني/ نوفمبر، ويستمر حتى 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، هو استعادة حقوق المعلمين المادية، بسبب غياب الدعم عن القطاع التعليمي. وعلى الرغم من محاولات عدة أجرتها مديرية التربية من أجل إيجاد منظمات داعمة،


أصبحنا مؤخراً ننشر الكثير من المعلومات حول حياتنا الشخصية واليومية على شبكة الإنترنت. لكن علينا أن نضع حداً لما نقوم بنشره، سواء كانت هذه المعلومات عن أنفسنا، العائلة أو الأصدقاء، لضمان سلامة الجميع. وفيما يلي بعض المعلومات التي يُفضل تجنب مشاركتها ونشرها على الإنترنت:
1ـ تاريخ ميلادك الكامل
نشر التاريخ الكامل لبيانات ميلادك، قد يزود المحتالين واللصوص بمعلومة رئيسية وهامة يحتاجون إليها لسرقة هويتك، وإنشاء حسابات مزيفة باسمك. لذلك، يُفضل عدم نشر التاريخ الكامل لميلادك على مواقع التواصل الاجتماعي.


كتب بواسطة:جيمس ليثرمان
ترجمة وتحرير: نون بوست
يعرف أولئك الذين يعانون من القلق الاجتماعي أنها حالة لا يستهان بها. وظاهريا، يبدو كل شيء على ما يرام، ولكن داخليًا، يدفعك جسدك إلى الابتعاد والهرب. وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من أعراض القلق الاجتماعي: البدني والمعرفي والسلوكي. فأما عن الأعراض الجسدية، فتتمثل في كيفية تفاعل جسمك مع الموقف الاجتماعي. وتتجلى الأعراض الإدراكية، في كيفية تفاعل عقلك معها. وبيد أن الأعراض السلوكية تظهر في كيفية توظيف هذه المشاعر. لذلك، سيناقش هذا التقرير مجموعة من أعراض القلق الاجتماعي الأكثر تعقيدًا وكيفية التعامل مع كل منها. وعند انتهائك من قراءته، سيكون لديك بعض الاستراتيجيات للتعامل مع قلقك الاجتماعي.


فريدة أحمد
على عكس النظرة السائدة عن ألعاب الفيديو والأضرار التي قد تلحق بمستخدميها تاركة آثارا سلبية على الصحة النفسية والعقلية والبدنية، كشفت دراسات علمية جانبا آخر إيجابيا لألعاب الفيديو، يشتمل على فوائد كبيرة على الصحة النفسية والعقلية والبدنية لمستخدمها.
1- تزيد الذاكرة
تحسن ألعاب الفيديو الثلاثية الأبعاد الإدراك والذاكرة، كما تحفز المرونة العصبية وتحسن وظيفة ومهام الذاكرة، طبقا لدراسة أجرتها مجلة جورنال أوف نيورسينس (The Journal of Neuroscience).

عربي بوست
نيرة الشريف
كثير من الأطفال الصغار خجولون بشكل طبيعي عند مواجهة مواقف جديدة. فقد تجد الطفل يتشبث بوالدته، أو يبكي في المواقف الاجتماعية، أو يحاول جسدياً تجنب التفاعل الاجتماعي عن طريق إخفاء رأسه أو الابتعاد أو إغلاق عينيه.
ولكن ماذا تفعل عندما تواجه الخجل الشديد لدى الأطفال أو إذا كان لديك طفل خجول للغاية؟ ماذا لو منعه الخجل من التفاعل مع الأطفال الآخرين والاستمتاع باللعب معهم؟ ماذا لو كان الخجل يمنعه من المشاركة في الأنشطة مع زملائه في الروضة أو المدرسة؟

JoomShaper