ماري هارون
يعد البكاء وسيلة أساسية للتواصل واستجابة طبيعية للعواطف لكن أحيانا يشعر البعض أن هذه الوسيلة معطلة لا تعمل، وذلك أنهم قد يشعرون برغبة شديدة في البكاء لكن مع عدم القدرة على سكب الدموع.
عمل العلماء جاهدين على تفسير تلك الظاهرة ووجدوا عدة عوامل تتحكم بالبكاء بين الهرمونات والقلق والاكتئاب والإرهاق، ونظرا لاختلاف الدرجات والمسببات فإنه يجب التعامل مع هذا الشعور بكل جدية.

ربى الرياحي

عمان– لم ولن تكون العزلة يوما غريبة على الأربعينية سحر التي باتت وحيدة بعد فقد والديها فهي ليس لها إخوة، وأيضا لم يكتب لها الزواج، غير أن الظروف الحالية الصعبة بسبب فيروس كورونا جعلتها حبيسة أفكار ظلت طويلا تهرب منها وضعتها أمام أسئلة لا تجد لها إجابات، فألزمتها بأن تقلب شريط حياتها لعلها تنسى ولو قليلا خوفها.
هي هناك داخل ذكرياتها تبحث عما يطمئنها عن أياد حانية أفلتتها رغما عنها، سحر وبكل الإيمان الذي تحمله في قلبها واليقين الذي يخبرها أن بعد الضيق حتما فرج، تنتظر وبفارغ الصبر أن تعود لعملها ولأصدقائها لكونهما بالنسبة لها الملجأ والأنيس اللذين يخففان عليها وحدتها ويشعرانها بالأمان.

قال تقرير لصحيفة لكروا الفرنسية إنه كان من الضروري -على ما يبدو- أن ينتشر فيروس كورونا من أجل نشر فكرة استمرارية التعليم في الحقل الإعلامي، بعد أن كان الأمر يتم فقط تحت إدارة المهنيين المشرفين على الانتقال من قسم إلى القسم الذي يليه.
وملخص الفكرة -كما شرحها الاختصاصي في التعليم دينيس بيرون ونشرتها الصحيفة- هو ضمان أن الطلاب المحجور عليهم صحيا أو الذين اضطرت مدرستهم للإغلاق من أجل منع انتشار الوباء، يمكن أن يستمروا في التعلم.

نيويورك -كانت “فيسبوك” وشبكات التواصل الاجتماعي الأخرى تدرك أن العام 2020 سيكون صعبا على صعيد التضليل الإعلامي خصوصا مع الاستحقاق الرئاسي الأميركي، إلا أن انتشار فيروس كورونا فتح جبهة جديدة مع عواقب قد تكون قاتلة.
وقد شخص التهديد الخارجي والداخلي المحدق بالانتخابات الرئاسية، في تشرين الثاني/نوفمبر منذ فترة طويلة وبدت المنصات مستعدة نسبيا لمواجهته.
لكن ما من شيء كان يؤشر إلى وابل الأخبار المضللة ونظريات المؤامرة والعلاجات السحرية الزائفة عبر الانترنت مع انتشار وباء كوفيد-19 عبر العالم.
وقال ديفيد راند الخبير في الدماغ والعلوم الإدراكية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (أم آي تي)،”ثمة فرق دائم بين ما يظن الناس أنه صحيح وما يميلون إلى تشاركه”.
وبكلام آخر غالبا ما يفضل مستخدمو شبكات التواصل بث مضامين من شأنها الحصول على علامات “إعجاب” وتشارك على نطاق واسع بغض النظر عن درجة صحتها.

د. أسامة أبو الرب
كثير هي المخاوف من انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19"، فما هي الطريقة الصحيحة لنحمي أنفسنا من كورونا في العمل والمدرسة والأماكن العامة؟
ونقدم هنا نصائح للوقاية من العدوى، وذلك من عدة مصادر مثل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة القطرية.
نصائح عامة للوقاية
1- تنظيف اليدين جيدا وبانتظام بفركهما بمطهر كحولي لليدين أو بغسلهما بالماء والصابون.
2- احتفظ بمسافة لا تقل عن متر واحد (3 أقدام) بينك وبين أي شخص يسعل أو يعطس.

JoomShaper