يعدّ التثاؤب المتكرر أمام الضيوف دلالة واضحة على أنه قد حان وقت مغادرة الضيوف المنزل بعد إمضاء وقت ممتع معهم. لا شك أننا نرحب ببعض الأشخاص في منازلنا لكنهم قد يجدون صعوبة في تحديد الوقت المناسب للمغادرة وترك أصحاب البيت ينعمون بقسط من الراحة.
وفي هذا التقرير، قدم موقع "خنيال" (genial) الإسباني بعض الحيل التي يمكن أن تساعد في هذا الموقف على جعل ضيوفك يفهمون أن عليهم مغادرة منزلك دون جرح مشاعرهم.

أمل محمد - الجزيرة نت
31/3/2021
بعد مرور عام على جائحة كورونا، لم تعد أنماط حياتنا كما كانت، سواء في أساليبنا اليومية وتواصلنا مع المحيطين أو عاداتنا الغذائية، التي تأثرت بصورة واضحة بعد شهور العزل المنزلي، والعودة إلى الحياة شبه الطبيعية في كثير من البلدان. حتى أساليب الطعام وطرق تناوله قد تغيرت خلال الشهور الماضية.
علمي أطفالك في سن مبكرة.. قواعد الطهي وإعداد الطعام بأمان من المهارات الأساسية في الحياة
خطر قاتل في مطبخك.. متى يجب التخلص من أواني الطهي غير اللاصقة؟

مروة صبري - كاليفورنيا
28/2/2021
"فاشل، ضائع، غبي، لن يفلح أبدا، ليس من أهل التعلم"، لا تضع لابنك عنوانا سلبيا لأنه إما سيتبناه أو يعاندك وهنا تخسر أنت.
سيرة القائد الحقوقي الأميركي مالكوم إكس تُعلّم الآباء أن يغفروا البدايات ويحافظوا على الأمل بالنهايات، فقد ترك المدرسة فعلم أجيالا، واضطُهد فقاد حركة حقوقية، وسجن فنادى بالحرية للجميع، حتى حوّل ماضيه في السرقة والاتجار بالمخدرات إلى عثرات فرشت طريقا صالحا، ليصبح قائد ملهما لأجيال من الشباب الأميركي المتعطش للعدالة.

ليما علي عبد
عمان- يلجأ العديدون إلى العلاج النفسي لأسباب عدة تتراوح بين الضغوط النفسية اليومية وحالات الاكتئاب. وفي ما يلي مجموعة من الأسباب الشائعة التي تتطلب زيارة الطبيب النفسي لتلقي العلاج، حسب ما ذكر موقع “www.healthline.com”:
الضغط النفسي والقلق
من المعتاد أن نصاب بالضغط النفسي في بعض المواقف أو الظروف. فعلى سبيل المثال، فقد نشعر بالضغط النفسي قبل إلقاء كلمة أمام عدد من الأشخاص أو إجراء مقابلة للتقدم إلى وظيفة ما. فإن شعرت بأنك تعاني ذلك، فالطبيب أو المعالج النفسي سوف يعمل معك بهدف التعرف على مصدر ذلك الضغط والوصول إلى أساليب صحية وعملية للتعامل معه للتخلص منه أو للتخفيف من تأثيره على الأقل. كما أنه يساعدك على التخلص من القلق أو التخفيف من شدة أعراضه، فمن المعروف أن القلق قد يفضي إلى مضاعفات أخرى، منها الإصابة باضطرابات النوم وحتى الاكتئاب.

لاريسا معصراني- بيروت
زاد الحجر المنزلي إقبال المراهقين على وسائل التواصل الاجتماعي للبقاء على اتصال مع الأصدقاء وتبديد المخاوف من خطر كورونا.
وقد تكون المخاطر مرتبطة بحجم استخدام المراهقين لوسائل التواصل الاجتماعي، كما أن سوء استعمال هذه الوسائل قد يعرضهم لخطر الإدمان والتنمر ونشر الإشاعات، ووجهات النظر غير الواقعية عن حياة الآخرين والشعور "بالغيرة" منهم، فضلا عن الأرق والضغط العصبي والتوتر والكآبة، خاصة عند استخدام الأجهزة الجوالة في غرفة النوم، مما يعرضهم للأضرار السلبية النفسية والصحية لسنوات طويلة بعد ذلك.
ما أجمل حياتهم!

JoomShaper