بالتأكيد أيها المربي العزيز لا يوجد طفل في الفضاء إلا في كتب الروايات الخرافية أو في كتب الأساطير.
ولكن ما نعنيه اليوم بطفل الفضاء، هو الطفل في عالمه الخارجي: في المدرسة، في النادي، في الحضانة، عند الجدة، في رحلة مع الأقارب، في المسجد.. فبعد أن غادر الطفل الحفاظات، وبدأ يمشي على قدميه ويتكلم ويلعب؛ أصبح مهيئًا للقاء  العالم الخارجي وأصبح بطبعه الاجتماعي يؤثر ويتأثر مع هذا الفضاء الخارجي.
ونحن نعلم جميعًا أن أول مصدر لثقافة الطفل هو الأب والأم، كما نعرف أن الطفل يقلد ما يراه ويسمعه، لذلك كان لابد أن نكون قدوة لأبنائنا في كل لحظة من لحظات حياتنا ولا يكون الزلل البشري إلا نادرًا وعن غير قصد، وإن حدث ذلك الزلل فلا نهرب بل نواجه الطفل ونتخذ من هذا الخطأ فرصة للتعليم.

معتز شاهين
المراهق يعيش بشخصيتين في جسد واحد، شخصية الفرد البالغ الناضج الذي يرى أنه قد وصل إليها ويجب أن يُعامل على أساسها.
وشخصية الطفل الذي مازال لا يستطيع أن يعتمد اعتمادًا كليًا على نفسه نتيجة لظروف الواقع والحياة، وبين تلك الشخصيتين تتأرجح مشاعر وانفعالات المراهق، فلا هو يرضى بالعيش في كنف والديه ويرضخ لطلباتهما، ولا يستطيع أن ينفصل عنهما اجتماعيًا وانفعاليًا أو ماديًا.

كريم الشاذلي

والله يا أستاذ بجيب له أحسن حاجة ، اللعبة ما تقلش عن خمسين جنية ، وبالشحن كمان مش بالحجارة.
وبرضو يكسرها .. هو مش حضرتك بتفهم في نفسية العيال برضو .. شوف وحياة أبوك حمادة كده أصلي خايف ليكون عنده ميول سادية !!
ـ  لسبب أجهله يظن الأب أن اللعبة التي أحضرها لطفله يجب أن يُكتب لها الخلود .
(وأن طفله يجب أن يُحافظ عليها كـحفاظة على (حبة عينه

كريم الشاذلي

هل لأنه متفوق ؟؟
أم لأنه خفيف الظل لماح متقدم في تحصيله الدراسي؟
أم تحبه لأنه هو لا غيره ولدك؟!
بديهيا تحبه لأنه ولدك.. فلذة كبدك التي تمشي على الأرض،
ولكن هل يعرف هو بذلك؟
وهل يشعر بأنك تحبه وتهواه لأنه هو هو؟

دبي - دلال جويد

(ذات يوم عدت من عملي إلى البيت، وما أن دخلت البناية حتى وجدت طفل جيراني الذي لم يتجاوز الثانية من عمره واقفا أمام المصعد لا يعرف أين يذهب، حملت الطفل صعدت إلى الطابق السادس والعشرين وحين طرقت الباب فوجئت جارتي بصغيرها خارج البيت؛ فهي لم تنتبه إلى أن الباب كان مفتوحا، وأن الصغير خرج يتبع أخاه ذا السنوات الست، حاولت إفهامها أن ترك الطفل خارج البيت من دون مراقبة يشكل خطرا عليه، وأن ابن السادسة لا يخرج وحده أبداً، لكنها أجابتني أن طفلها ذكي، ولا يخاف عليه).

JoomShaper