أمجد ناصر

آخرُ هموم اللاجئين السوريين الذين مرّوا بجزيرة ليسبوس اليونانية التمعن باسم هذه الجزيرة، وصلته بالمصطلح الأوروبي للمثلية النسوية، أو أن يلمّوا بجانبٍ من تاريخها، وسير أعلامها، فلا همَّ لهذه الجموع المتدفقة، كما لو كانت في يوم حشْرٍ أرضيٍّ، سوى الوصول إلى أرضٍ مأمونةٍ بأقلّ قدر من الخسائر، فقد أخذ البحر منهم الكثير. دفعوا ضرائب باهظة لـ"بوسيدون"، إله البحر والعواصف، الغاضب دائماً، تاهوا في دروب العالم الشاهد، كما لو أنهم في صحراء بلا مَعْلَمٍ أو طريق. وعلى الرغم من أن لا شاردة إغريقية يمكن أن تشغل بال هؤلاء الذين اكتظت بهم ثالث أكبر جزيرة في البحر الإيجي، إلا أن هناك شيئاً إغريقياً فيهم. هذا الهبوب الملحمي الذي تبدو عليه جموع اللاجئين المتماوجة أمام الحدود، محطات القطارات، مواقف الحافلات، أمكنة الإيواء

بقلم: د.سماح هدايا
المرأة السورية؛ التي ما تزال صامدة وتناضل مدافعة عن نفسها بقوة، وعن أهلها، وعن حرية وطنها ونهضته.
عيد المرأة هو رمزيةٌ لاحتفاء عالمي لإنجازات المرأة ودعم حقوقها ومسار حريتها، خاصة أننا في ظرف تاريخي واستثنائي إذ يواجه الشعب السوري أهوال حرب شرسة وشديدة.
في مثل هذه الظروف يصبح تكريم المرأة تكريماً للحياة، والإنسان، والقيم النبيلة.


مبارك بن جهام الكواري

ماهي السعادة؟ وأين تكمن؟ هل هي في الثراء؟ أم في الشهرة؟ أم أنها في الصحة؟ أم هي خليط من كل هذه العناصر وغيرها من جمال وبنين وكل ما تشتهيه الأنفس؟ ستختلف الإجابة بحسب الرؤى والنظرة للحياة.
تقول الأبحاث ويفيد المتخصصون بأن للسعادة هرمونا يسمى "هرمون السعادة" (Melatonion) يفرز أثناء النوم مساء فقط ولا يفرز عندما تنام في النهار! فهو المنظم البيولوجي للإنسان.
"وجعلنا الليل لباسا، وجعلنا النهار معاشا" الآيتان 10-11 سورة النبأ.

العنود آل ثاني
عندما تمرض يتحول جميع من حولك إلى أطباء أو ناصحين، ولا تبقى وصفة من وصفات الأعشاب والنباتات إلا وذكروها لك، وقد يكون لهم الحق في ذلك، فمن عاش نباتياً أو أدخل الأعشاب في طعامه اليومي، كانت صحته أقوى وأفضل.
عندما تمرض يتغير مزاجك بالتأكيد، ومنهم من لا يشعر بذلك للأسف، بل يحاسبك على كل كلمة تقولها، أو قد يحاسبك على شيء كان ينبغي أن تقوله ولم تقله!
قد لا يدرك الصحيح أن من ألمّ به مرض بحاجة إلى رعاية كاملة، وأن مزاجه ليس كمزاج من يتمتع بالصحة، فمزاج المريض يتأثر بمرضه فيتغير، وهو بهذه الحالة يحتاج لمن يحتويه مزاجياً، ويخفف ما به من ألم وتعب، فالإحساس بالمريض وحالته نقطة مفصلية قد لا يدركها إلا من جرب المرض، وصارع آلامه، ولا بد أن يكون هناك نوع من سعة الصدر لكل ما يصدر من المريض،

ريان محمد
خمسة فتية اتفقوا على مواجهة شرطي الحيّ، فكتبوا شعارات مناهضة للنظام السوري على حائط المدرسة الذي منعهم من الجلوس عنده، فكانت الشرارة الأولى للثورة. ماذا يروي أحدهم لـ"العربي الجديد"؟
يجلس معاوية صياصنة، اليوم، وهو أحد الذين تسببوا بانطلاق شرارة الثورة السورية عن غير قصد منهم في مارس/ آذار عام 2011، ويطلق عليه اسم "طفل الثورة"، في منزله شبه المدمر بمدينته درعا، يترقب ما قد تحمله له الأيام أو الأسابيع أو الأشهر القليلة المقبلة بعدما وقّعت الفصائل المسلحة التي تسيطر حيث يقطن، على تسوية ذهبت بأحلامه بعيداً.

JoomShaper