شيماء عبد الله
يجبرنا الملل على الخروج من الأماكن الآمنة، نفقد الشغف، ويقتلنا تكرار الأشياء، فنواجه حربا مستمرة على الجمود، ثم محاولات مستمرة للخروج من الصندوق، والأمر ليس سهلا، لكنه ليس بالصعوبة التي قد يعتقدها البعض، عليك فقط أن تتبع شغفك وتلتزم ببعض الخطوات التي نجح فيها غيرك وأوضحها المفكر الاقتصادي وليام آلان دوس في كتابيه "ثورة الفكر"، و"المبتكر".
ثلاثون عاما قضاها آلان دوس في خمس صناعات مختلفة، اكتشف أن كثيرا من رجال الأعمال مع التقدم في العمر يصبح الخروج من دوائرهم الآمنة في التفكير أمرا غاية في الصعوبة.
التفكير خارج الصندوق

بقلم : شيماء احمد
أهم استثمار في الحياة هو استثمار الوقت. ومن ينجح في ادارة الوقت تفتح له ابواب النجاح في جميع المجالات ذلك أن الإنسان الذي يعرف كيف يستغل وقته في أعمال مفيدة ونافعة، يكون أكثر سعادة من أولئك الذين يضيعون أوقاتهم من دون فائدة، فالسعادة مرتبطة بما يقدمه المرء من أعمال نافعة.بينما الاضطرابات النفسية والازمات الاجتماعية تنجم عن هدر الوقت وعدم معرفتهم بكيفية استثمار الوقت.

كتب بواسطة:ايتكين تانك
ترجمة وتحرير: نون بوست
يكتب الكثير من الأشخاص يومياتهم لأنها تساعدهم على التفكير الواعي، وقد تبيّن أيضا أنها تمكنهم من تطوير المهارات القيادية.
ربّما سمعت عن كيفية تعزيز كتابة اليوميات لرفاهية صحتك العقلية، وبغض النظر عما إذا كان الأمر يتضمن كتابة ما أنت ممتن بشأنه أو انطباعك في نهاية اليوم فإن ذلك يساعدك أيضًا في أن تصبح قائدًا أفضل. ويعد الاحتفاظ باليومية أحد أكثر الطرق فعالية للتفكير في تجربتك اليومية واتخاذ قرارات أكثر صلابة ودقة.
لكن الأمر الوحيد الذي يجب الحذر بشأنه هو إذا كانت كلمة "يوميات" تعيد للذهن الرؤى حول الندوات الغريبة لمساعدة الذات والمذكرات المقفلة بالقفل والمفتاح، فقد حان الوقت للتخلص من هذه الصور النمطية. يجب أن تتمحور كتابة اليوميات حول اعتبار أفكارك أداة قوية للتطور سواء كنت تقود فريقًا يتكون من ثلاثة أشخاص أو 300 شخص.



فاطمة نادي
«العادات الذرية هي عادات صغيرة تشكل جزءًا من نظام أكبر. ومثلما تُشكل الذرات اللبنات الأساسية للجزيئات، فإن العادات الذرية هي لبنات بناء نتائج ملحوظة». جيمس كلير، العادات الذرية
جيمس كلير هو كاتب ومتحدث، تركز أعماله على علم تشكيل العادة، وتغيير السلوك، والتحسين المستمر للإمكانات البشرية. حقق كتابه « العادات الذرية (Atomic habits)» نجاحًا باهرًا، وتصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعًا، وصُنّف ضمن أفضل الكتب التي تتناول كيفية بناء العادات الإيجابية، والتخلص من العادات السلبية. ولكن ما هذا الاسم الغريب؟ ماذا تعني العادات الذرية؟
يصفها كلير في كتابه أنها «الممارسة المنتظمة أو الروتينية التي ليست بالصغيرة وسهلة الاستخدام فحسب، بل إنها مصدر قوة لا تصدق». فما الذي يحمله لنا كلير في جعبته عن تلك العادات وآثارها التي لا تصدق؟ وما هي القوانين الأربعة التي قدمها في كتابه لبناء وهدم العادات الذرية؟ دعونا نستكشف هذا في السطور التالية.


أميمة الجابر
الراحةُ هي المبتغَى الذي لا يبلغ في الدنيا، والسعادة هي الغاية المأمولة من الحياة بأسرها، والرضا هو السبيل إليهما معا.
فكثير من الناس غير راضين على أحوالهم، ولا عن أنفسهم، ولا عن شيءٍ قد حققوه في حياتهم، فهم متأسفون على ما مضى؛ إذ لم يجمعوا مالًا ولم يصيبوا جاهًا، ولو جمعوا مالًا أو أصابوا جاهًا فهم ساخطون على أفعالهم فيهما، وكثير من الناس غير راضين عن شئونهم ولا أرزاقهم ولا زوجاتهم ولا أولادهم، وربما نما السُّخط على أنفسهم، فهم يتقلبون ليلًا ونهارًا بين مشاعر سُخطٍ وأفكار أسفٍ، لا يعرفون للرضا طعمًا ولا يتذوقون له لذة!.

JoomShaper