تسع مهارات تجنبك تضليل وسائل الإعلام

عمار يحيى
فتح التطور التقني والوعي العام بأهمية الإعلام وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي؛ الباب على مصراعيه أمام انتشار المنصات الإعلامية وازدياد عددها بشكل كبير، وصارت عشرات الأخبار يوميا من شتى الألوان والمجالات تقع بين يدي القارئ أو المشاهد.
ومن هذا ما يكون انتشاره لأسباب سياسية أو أجندات موجهة، ومنها ما تكون غاياته ترويجية اقتصادية أو غوغائية عبثية، ومنها ما يتضمن أخطاء ويقع في صياغته الخلل؛ كل هذا قد يضللك ويوصل إليك غير الحقيقة، إن لم يتسبب بضرر أكبر من ذلك.
فكيف يستطيع القارئ أو المشاهد تجنب تضليل بعض وسائل الإعلام، سواء كان هذا التضليل غشا متعمدا أو خطأ مهنيا غير مقصود؟ هذه بعض المهارات التي تساعد على ذلك:

الكلمات الأنيقة تلامس القلوب وتحميها من السلبية


ربى الرياحي
كلمة واحدة بإمكانها أن تحرر قلبا من أوجاعه وتمنحه حق تذوق الفرح بكل أشكاله، أناقتها ودفء حروفها وكمية المشاعر التي تحملها قادرة على أن تبدد كل المخاوف التي قد تسكننا وتكبلنا وتغرقنا في متاهات الوهم والخذلان.
انتقاؤنا لكلماتنا يعني أننا نمتلك إحساسا مرهفا تجاه ذواتنا أولا ومن ثم تجاه من حولنا. إحساسنا هذا يمنعنا من أن نهين أحدا أو نجرحه أو ربما يحمينا من أن نتسبب في قتل روح تتقن حب الحياة في بحث دائم عما يسعدها ويجنبها قسوة القلق والخوف المبني على تخمينات خيالية إلى حد كبير تفتقر للإيجابية ولتلك الأشعة الباعثة على تقدير كل ما هو جميل وصادق.
نحن بالكلمة الأنيقة الصادقة نستطيع أن نخترق قلوبا سئمت الحزن وأيقنت أن تعاقدها معه يفقدها حتما ذلك الضوء الخافت يرغمها على الاستكانة للظلام. لسنا متشائمين ولكن أحيانا غيابنا

كيف تتعامل مع مشاعرك ؟


هناك امور واساليب كثيرة تعينك بأمر الله تعالى على التغلب على الضغوط وزيادة قدرتك على تحملها ذكرنا منها – (في الحلقات السابقة من نبع السعادة) ما يلي:
1- وجود شبكة اجتماعية من الاهل والاصدقاء تدعمك 2- قدرتك على التحكم في الكثير من مجريات حياتك 3- نظرتك الايجابية للحياة وتمتعك بالتفاؤل والشعور بالأملاما الامر الرابع فهو "قدرتك على فهم مشاعرك والتعامل معها بحكمة وذكاء" هناك الكثير الكثير من انواع المشاعر سواء كانت سلبية ام ايجابية وقد يخلط الكثيرون بين المشاعر المتقاربة، مثال ذلك الطالب الذي رسب في الاختبار والموظفة التي لم تتلق العلاوة التي تنتظر، والموظف الذي سُرِحَ من عمله هؤلاء جميعا يمرون بمشاعر احباط والتي قد تشتد لتصل إلى الحزن وربما اصبحت اكتئابا بسيطا او

وسائل دفاعية يلجأ لها المرء تضعف شخصيته

علاء علي عبد

عمان- يحمل المرء في داخله الكثير من الصفات التي يكون بعضها إيجابيا، لكن تلك السلبية لا تكون، على الأغلب، ناتجة بسبب خطأ ما بشخصية المرء وإنما تكون عبارة عن وسائل دفاعية نفسية يتبناها المرء رغم عدم فهمه التام لها، حسب ما ذكر موقع "فوربيس".
الطريف في أمر الحديث عن الوسائل الدفاعية أنها غالبا ما تعطينا نتائج عكسية لما نريده منها، ففي كثير من الأحيان مثلا قد يجد المرء الإنسانة التي يرى فيها شريكة حياته المناسبة، لكن الوسائل الدفاعية التي يتبعها خوفا من الاحراج والتعرض للرفض تمنعه من أن يكون المبادر بأي خطوة تعرفه عليها أكثر.

ليس من بينها المال.. 4 عادات تجعل حياتك أكثر سعادة

الغد- التمتع بحياة صحية يعد من أهم أسباب الـ"سعادة"، وهو ما يمكن تحقيقه بتغيير بعض أنماط الحياة اليومية، اعتمادا على مجموعة من العادات التي ليس من بينها المال لحسن الحظ!

موقع "إليت ديلي" حسب مجلة نصف الدنيا، رصد مجموعة العادات الكفيلة، بتحقيق أقصى قدر من السعادة على النحو التالي:
ـ الحركة الدائمة
الحركة الدائمة تجدد النشاط وتعني بالتالي شعورًا بالحيوية، لذلك يُنصح بممارسة الرياضة، وأخذ استراحة في أوقات العمل، لممارسة أنشطة بدنية، أو السير حول المبنى لبضع دقائق.

JoomShaper