بنبرة ملؤها الأسى والحزن، أطلقت المُدرسة بالمعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية بفرنسا ديلنور ريحان صرخة عبر صحيفة لونوفيل أوبزرفاتور موجهة للعالم الإسلامي قالت فيها إن هذا العالم يتفرج دون حراك على أكبر جريمة ضد الإنسانية في القرن 21.
وبدأت الكاتبة، وهي مديرة معهد الإيغور بأوروبا مقالها بالاعتذار للعالم الإسلامي قائلة "آسفة لا أتمنى لكم رمضانا كريما" مشيرة إلى ما يمر به الإيغور في المعسكرات الصينية وما يعانيه اليمنيون جراء القصف السعودي اليومي وما تقوم به بعض الدول الإسلامية من تبادل تجاري هادئ مع إسرائيل رغم قصفها للفلسطينيين.

من عظيم فضل الله علينا أن أطال في أعمارنا حتى بلغنا شهر رمضان المبارك الذي جعله الله رحمةً ومغفرةً لعباده المؤمنين.
ويكون الاستقبال الأمثل لشهر رمضان بالجِد والاجتهاد في الطاعات، والصيام، والقيام، والصدقة، وصلة الأرحام،والعمرة، وقراءة القرآن، وقد كان نبينا وقُدوَتنا محمد صلوات الله عليه وآله وأصحابه هذا نهجهم في رمضان، فقد كانوا يحيون رمضان بالطاعات وفعل الخير، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان جوادًا كالريح المرسلة يصل خيره لكل الناس.

زينب المحمود

الدعاء سهام الليل التي لا تخطئ، كما وصفه الإمام الشافعي -رحمه الله- وأراد بذلك الوصف دعوة المظلوم التي يستهتر بها الظالم، وذاك أن الظالم في منتهى غروره وسطوته وجبروته، وتملكه أسباب البطش المادية بين يديه، لا يأبه أبدًا بكلمات يقولها مظلوم، وشكاية يشكوها مقهور، وظلامة يرفعها عبد فقير إلى الله في سجوده، فالمظلوم، أمامه ووفق اعتقاده، من دون رهط ينصرونه من دون الله، ونستذكر في هذا المقام رهط شعيب الذين كانوا يعصمونه من بطش الكافرين الظالمين، وخلّد القرآن ذلك في قول قوم شعيب لنبيهم شعيب عليه السلام: }وَلَوْلا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ{، لقد ران على قلوبهم أن يتحسسوا قوة الله، وأن يدركوا عظمته، وعميت بصائرهم أن يروا مسبب الأسباب خلف الأسباب، فآمنوا بما في متناول أيديهم من العير والنفير والمولى والعشير، ونسوا قوة العلي القدير، ولم يتحصنوا من سهام تطلق في الخفاء وتصيب كبد هدفها في الليلة الظلماء:

دلفين كوفارت : ترجمة عبده حقي
بعد قراءتي للمقال المنشور في مجلة Paris tech review تحت عنوان "السعادة الرقمية .. الفيسبوك القادم ؟ أزعم أننا مازلنا أبعد ما نكون عن تصور جميع الاستخدامات الممكنة توظيف التقنيات الرقمية .
إن "الرفاهية " باعتبارها مؤشرا في عصرنا هذا أضحت اليوم واحدة من المنافذ الجديدة المستثمرة على شبكة الإنترنت. ولكي أبرهن على ذلك ، ففي أكبر معرض إلكترونيات في العالم الذي نظم في (LAS VEGAS) لاس فيجاس بالولايات المتحدة الأمريكية في فبراير الماضي تم للمرة الأولى إقامة جناح كامل خاص ب"الرفاهية الرقمية" بدءًا من علاقات الحب إلى التوازن الغذائي اليومي .. إلخ حيث قدمت الحلول المقترحة التي تستجيب إلى حد كبير لاحتياجاتنا الفردية المبنية على مبدأ " تنمية شخصية المواطن على أوسع نطاق".

سارة جمال-لندن
شهر رمضان موسم لتألق العبادات حتى تكون في أجمل وأروع معانيها، ورغم حرص المسلمين في بريطانيا على تجديد النوايا والاستعداد لقدوم هذا الشهر الفضيل، فإن عدد ساعات الصيام الطويلة يصيب البعض بالخمول والإحباط من إنجاز أي عبادات أخرى سوى الصيام الطويل.
حملنا مخاوف النساء من عدم القدرة على إنجاز الطاعات المرجوة في رمضان، للداعية زينب مصطفى، الرئيس السابق لجمعية المرأة المسلمة في بريطانيا، فقالت "الأم التي لا تريد أن يفاجئها رمضان يجب أن تستعد بوضع خطة للشهر؛ فعندما يشرع البعض للقيام برحلة فإن ذلك يتطلب استعدادا طويلا، مثل اختيار المكان والزمان ووسيلة المواصلات والأطعمة وغيرها، وكذلك رمضان يحتاج إلى استعداد وتخطيط وتنظيم".

JoomShaper