تحقيق – فاطمة الغامدي
دهشت إحدى الأمهات اثناء رؤيتها لمقطع فيديو صوره لها احد أبنائها اثناء حوار عائلي يستهدف تحسين مستواهم الدراسي ، فشكلها متغير كلياً، والغضب يطغى على كل ملامحها ، وهنا قررت ارتياد مراكز التدريب على الحوار حتى تتحكم بانفعالاتها وتجيد إدارة الحوار الاسري ، خاصة بعد ان اطلعت على تجارب الحوارات السلبية لبعض من الأمهات ، وكان من ابرز سلبياتها التباعد العاطفي والانحراف الفكري ، هذا ما اتفقت عليه ضيفات التحقيق و أضفن ل " الرياض " نعت أبنائنا لنا بالعصبية أو التخلف" تسميات مؤلمة "، ولا يمكن تجاوزها إلا بالتدريب والتثقيف على الحوار فهم لا يقبلون إلا الإقناع دون الانصياع .

واشنطن - خدمة قدس برس

أشارت دراسة أمريكية حديثة إلى أن للوالدين تأثيراً كبيراً على ميل الطفل للعلوم الطبيعية والتطبيقية كالرياضيات والهندسة و الطب، مؤكدة أن تشجيع الأولاد والبنات على التوجه للدراسة في تلك المجالات قد ُيسهم في رفد المجتمع بالكوادر الضرورية في المستقبل.
وأظهرت الدراسة التي أشرف على إعدادها باحثون من جامعة ولاية ميتشغن الأمريكية؛ بأن أربعة في المائة فقط من الطلبة الذين لم يحظوا بتشجيع جيد من الوالدين على الالتحاق بالكليات الجامعية، سعوا إلى التخطيط للتخصص في أحد المجالات التالية وهي؛ العلوم، الطب، الهندسة، التقانة، الرياضيات، وذلك مقابل 41 في المائة بالنسبة لمن تلقوا تشجيعاً من قبل الوالدين لاكمال دراستهم الجامعية.

سحر محمد يسري
كان ياما كان..في قديم الزمان..ولا يحلو الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة وأزكى السلام...
لم تمح السنوات الطوال حلاوة هذه الكلمات من آذاننا عندما كانت تصافح أسماعنا بصوت الأم الحنون أو الجدة الطيبة أو الأب العطوف الذي يدافع تعب اليوم الطويل ليعطينا حقنا في "الحدوتة" قبل أن ننام..! ومازالت قيم الخير الذي لابد وأن ينتصر في النهاية على الشر، محفورة في عقولنا من ثمار تلك الحكايات التراثية التي تعلمنا منها الكثير والكثير.
عزيزي المربي الفاضل..
لا تزال القصة والحدوتة والحكاية هي فارس الميدان الأول في وسائل التربية والتوجيه، وهي الأقوى تأثيرًا والأكثر جذبًا للأطفال.

كريم الشاذلي

إنها نعمة من الله -سبحانه وتعالى- أن يرزقك بطفل ذكي ونابه،
ولكن الكثير من الآباء وبممارساتهم التربوية الخاطئة يدمرون هذه الموهبة
ويدفعونها في الطريق الخاطئ.
يقول د.عبد الكريم بكار: «يجب أن يكون تعاملنا مع أبنائنا على مستوى الجهد
المبذول لا على مستوى الذكاء».

لا يمكن أن تنشئ أطفالا متحدرين تماماً من مظاهر القلق.. ولكن رعايتنا لهم وعطفنا عليهم وحناننا وحبنا لهم منذ الشهور الاولى من حياتهم قد تحميهم بعد ذلك من المخاوف التي قد تتسلط عليهم فتجعلهم جبناء لا يقوون على شيء.. تلك المخاوف التي تعوقهم عن مواصلة حياتهم مع العالم الخارجي أو التغلب على مشاكلهم الحيوية..
أشد ما يهدد سلامة الطفل هو انفصاله عن رعاية أمه.. فلكي يستطيع الطفل تحمل هذا الانفصال لابد ان يعرف عن طريق التجربة الشخصية بأن الشخص الذي كان يعتمد عليه في حياته وبعده عنه سيعود إليه يوما ما.. وانه

JoomShaper