كيف تصبحين زوجة ناجحة؟

جميع النساء يتمنين الحصول على زواج ناجح. ولكن عليهن أن يعلمن بأن الطهي والتنظيف وطاعة الزوج لا تعني في أيامنا هذه أنها زوجة ناجحة.
إذا كنت حقا تريدين أن تكوني زوجة ناجحة فعليك أن تحبي زوجك و تحترميه، تقومي بتلبية احتياجاته, وعليك أن تجعليه يشعر أنه مرغوب فيه، وأن لا تظهري له انك لا ترغبين في غيره.

بل أمٌّ ثانية

قنبلة ذريّة.. لا تُطاق.. تتدخّل في كل شيء.. تكرهني.. تنتقدني دائماً أمام زوجي.. تسيطر على ابنها.. تتحكم في بيتي.. إنّها تدمِّر حياتي !!

أنفق على أهلك ولك أجر

إن الإسلام يحافظ على العلاقة الأسرية قوية متينة، لا تهزها الرياح ولا تزعزعها العواصف، إنه دين يسمو بالعلاقة الزوجية من علاقة أجساد إلى لقاء أرواح و يرفع من قيمتها الدنيوية الزائلة ليجعلها في الآخرة خالدة باقية.
أرأيتم ذلك الرجل الذي يخرج مع خيوط الشمس ساعياً على عياله وأسرته، يحمل بين جوانحه حباً لهم يفوق الخيال وأحلاماً أعظم من الجبال، إنه يخرج مجاهداً في سبيل الله له من أجر المجاهد نصيب

دُوْرُ انتظار الموت..

كم هو صعبٌ أن ينحت الآباء في الصخر ليربّوا أبناءهم كما يحبّون فيودِعُهُم الأبناء حين ينبت ريشهم دُوراً أسموها “دور رعاية” ولكنها باردة من العواطف والحنان وكان حرياً بهم أن يطلقوا عليها اسم “دور انتظار الموت”!

قلب المؤمن و المرأة المباحة: المحبة بين الزوجين أصل من أصول الحياة الإسلامية

قرأتُ مقالة يتحدّث كاتبها حديثا طيّبا عن انشغال قلب المؤمن بالله تعالى فقط، وذاك ما لا غبار على الحديث عنه، إنّما استوقفتني بين السطور عبارة يقول كاتب المقال فيها: (فالرجل إذا تعلّق قلبه بامرأة ولو كانت مباحة له يبقى قلبه أسيرا لها، تتحكّم فيه ويتصرّف بما تريد، وهو في الظاهر سيّدها لأنّه زوجها، وفي الحقيقة هو أسيرها ومملوكها لا سيّما إذا درت بفقره إليها وعشقه لها وأنّه لا يعتاض عنها بغيرها)، وتستهدف العبارة التحذير من مثل هذا التعلّق كيلا ينشغل قلب المؤمنعن الله تعالى!

JoomShaper